اقترح رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أنس العبدة تشكيل آلية تضم الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا لحل الأزمة السورية، مشيرا إلى أن تلك الآلية حققت نتائج في أزمة برنامج إيران النووي.

ولفت العبدة -عقب اجتماع تشاوري عقده الأربعاء مع حسن عبد العظيم رئيس هيئة التنسيق الوطني (من المعارضة السورية في الداخل) بإشراف الاتحاد الأوروبي في بروكسل- إلى أن الائتلاف ينتظر ردا أوروبياً على المقترح المذكور، مشيرا إلى أن تلك الآلية ستحول دون احتكار الولايات المتحدة وروسيا الحل في سوريا.

وأشار إلى أن وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي باتوا على قناعة بضرورة لعب دور فعال في الأزمة السورية بعد أن تأثرت منها، مشددا على أن استقرار منطقة الشرق الأوسط مرتبط باستقرار سوريا.

وناشد العبدة الاتحاد الأوروبي أداء دور أكبر في دفع العملية السياسية التي تهدف إلى تحقيق انتقال سياسي في بلاده، لافتاً إلى أن دور الاتحاد في الأزمة السورية "مقتصر على المساعدات الإنسانية".

من جهته، قال عبد العظيم أن "الاجتماع وضع أسسًا لتوحيد كافة أطياف المعارضة السورية ورؤيتها الموحدة في إطار مشروع وطني يضمن وحدة سوريا واستقلالها كأساس لإنجاح العملية السياسية".

يذكر أن الاجتماع التشاوري الرابع بين الائتلاف السوري وهيئة التنسيق الوطني، بالإضافة إلى مستقلين وممثلين عن مختلف الفصائل العسكرية "المعتدلة" الذي عقد بإشراف الاتحاد الأوروبي تناول سبل توحيد جهود ورؤية المعارضة السورية ضمن هيئة عليا تفاوضية وتحديد العناصر المكونة لوفدها التفاوضي.

المصدر : وكالة الأناضول