تواصل قوات عملية البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الليبية تضييق الخناق على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داخل الأحياء السكنية في مدينة سرت، كما عززت القوات مواقعها على أطراف المدينة.

وعُثر على عدة جثث لمقاتلي التنظيم في محيط مناطق المواجهات، في وقت قتل خمسة من قوات عملية البنيان المرصوص وجرح 37 آخرون خلال مواجهات في محيط منطقة الزعفران في الجهة الغربية من مدينة سرت، وفي منطقة جزيرة بوهادي شرقي المدينة.

واستؤنف القتال اليوم الأربعاء قرب ميناء سرت الذي سيطرت عليه القوات الحكومية الأسبوع الماضي، وقالت مصادر أمنية إن اشتباكات عنيفة دارت أيضا في حي السبعمئة وحول قاعة واغادوغو للمؤتمرات التي تقع في منطقة لا تزال تحت سيطرة تنظيم الدولة.

وقالت القوات الحكومية إنها عززت مواقعها على أطراف سرت وصدّت هجمات لمقاتلي وقناصة التنظيم، وكبدتهم "خسائر فادحة في الأرواح والعتاد" وفر من تبقى منهم تاركين جثث قتلاهم خلفهم، مضيفة أنها تعمل على تمشيط مناطق تحت سيطرتها من الألغام والمتفجرات.

وأكدت على صفحة عمليتها العسكرية في موقع فيسبوك، أن قواتها لم تفقد أي شبر ولم تتراجع منذ أن أعلنت بدء عملياتها ضد التنظيم الشهر الماضي.

من جهته، أعلن تنظيم الدولة أن عناصره تصدوا لمحاولات تقدم القوات الحكومية جنوب مدينة سرت، وتمكنوا من قتل ما يزيد عن سبعة من أفرادها وغنم مقاتلوه أربع عربات مزودة بأسلحة رشاشة.

وكان رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج دعا الليبيين لدعم قوات حكومته في معركتها لاستعادة سرت من أيدي تنظيم الدولة، في وقت ترفض فيه قوات السلطة الموازية في شرق البلاد المشاركة في هذه الحملة.

المصدر : الجزيرة + وكالات