قتل أكثر من 35 شخصا وأصيب العشرات في قصف للطائرات الروسية على سوق بمدينة إدلب، وبينما شنت طائرات التحالف غارات على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في ريف حلب استهدف التنظيم قوات النظام السوري بمطار الضمير العسكري في ريف دمشق.

وقال مراسل الجزيرة ميلاد فضل إن القصف الروسي استهدف السوق الرئيسي وسط المدينة، مما أدى إلى دمار في المحال التجارية والممتلكات، مضيفا أن ثلاثة صواريخ أصابت السوق، وهو ما أدى إلى سقوط أعداد كبيرة من الجرحى، مما يرجح ارتفاع حصيلة القتلى.

ويعتبر هذا القصف الخرق الأول للهدنة التي أعيد تفعليها مساء أمس السبت بين المعارضة المسلحة وقوات النظام، والتي تقضي بوقف إطلاق النار في كل من مضايا والزبداني وبقين وسراغايا في ريف دمشق إضافة لمدن الفوعة وكفريا وتفتناز ومعرة مصرين وإدلب شمال سوريا.

سلسلة انفجارات وقعت في مستودعات الذخيرة داخل مقر للفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام السوري (الجزيرة)

غارات التحالف
وفي ريف حلب الشرقي شنت طائرات التحالف الدولي غارات مكثفة على مواقع تنظيم الدولة في محيط مدينة منبج.

وقالت مصادر للجزيرة إن الغارات جاءت بعد هجوم شنه التنظيم على مواقع قوات سوريا الديمقراطية شمال وجنوب المدينة.

ووفق مصادر محلية، فإن حصيلة القتلى من المدنيين نتيجة غارات التحالف الدولي على ريف منبج بلغت 36 شخصا، منهم أسر بأكملها.

وذكرت مصادر من داخل منبج أن الأوضاع الإنسانية لآلاف العائلات مرشحة للتدهور إذا ما استمر حصار المدينة من قبل قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي.

أما في ريف دمشق فقالت ذكرت وكالة أعماق الإخبارية التابعة لتنظيم الدولة إن التنظيم قتل عشرة عناصر تابعين لقوات النظام في إثر هجوم لمقاتليه على مواقع قرب مطار الضمير بمنطقة القلمون الشرقي.

وأضافت الوكالة أن مقاتلي التنظيم استولوا على ناقلة جند وقاعدة صواريخ مضادة للدروع خلال الهجوم نفسه.

يشار إلى أن تنظيم الدولة جدد هجماته على مطار الضمير في القلمون الشرقي خلال اليومين الماضيين، ولا سيما أن هذا المطار يعتبر أحد أقوى مطارات النظام بالبلاد.

وفي ريف دمشق أيضا، بث ناشطون تسجيلا مصورا يظهر ما قالوا إنها سلسلة انفجارات وقعت في مستودعات الذخيرة داخل مقر للفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام السوري في جبال المعضمية.

وقالت مصادر في المعارضة إن الحادث أدى إلى انفجار صواريخ وذخائر مدفعية، وأخلت سيارات إسعاف المصابين إلى مستشفيات العاصمة دمشق.

يشار إلى أن الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام -وبدعم من مقاتلين تابعين لحزب الله اللبناني- تفرض حصارا خانقا على مدينة المعضمية المجاورة.

المصدر : الجزيرة