هاجمت القوات العراقية مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية جنوب مدينة الموصل اليوم الأحد، في حين يكثف التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأميركية حملته على عدة جبهات في الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم.

وقال ضباط مشاركون في العملية إن القوات العراقية تقدمت بدبابات ومركبات مدرعة اتجاه قرية الحاج علي الواقعة على بعد نحو ستين كيلومترا جنوب الموصل، تحت غطاء من الضربات الجوية للتحالف ونيران المدفعية.

وتتقدم القوات العراقية أيضا على أطراف مدينة الفلوجة -معقل التنظيم- باتجاه الجنوب، كما تحاصر قوات تدعمها الولايات المتحدة بلدة منبج السورية الخاضعة للتنظيم.

السيطرة على الموصل
وتوجهت القوات العراقية إلى منطقة مخمور الشمالية هذا العام، وبدأت عملية في مارس/آذار الماضي وصفتها بأنها بداية لحملة أكبر تهدف لانتزاع السيطرة على الموصل أكبر مدينة في قبضة تنظيم الدولة.

وسيطرت القوات العراقية منذ ذلك الحين على عدد من القرى على الضفة الشرقية لنهر دجلة.

وألقى قائد العملية باللوم في بطء وتيرة سيرها على نقص الدبابات، وقال إنه لم يكن لديه ما يكفي من القوات للسيطرة على أراض انتزعت من التنظيم.

وأُرسل لواء مدرع إلى مخمور الأسبوع الماضي إلى جانب قوارب وجسور كي تتمكن القوات من عبور نهر دجلة إلى بلدة القيارة، معقل التنظيم على الضفة الغربية للنهر.

ويوجد في القيارة مهبط للطائرات وستصبح البلدة مركزا لانطلاق عملية استعادة الموصل، كما تعني السيطرة على القيارة عزل أراض يهيمن عليها التنظيم جنوبا وشرقا. 

المصدر : رويترز