قال قائد الشرطة الاتحادية العراقية الفريق رائد شاكر جودت إن قوات بلاده تستعد لاقتحام مركز الفلوجة بعد إحكام محاصرتها والسيطرة على بعض ضواحيها، وقتل العشرات من الحشد الشعبي في هجومين لتنظيم الدولة الإسلامية بالفلوجة.

وذكر قائد الشرطة الاتحادية العراقية في تصريح لوكالة الأناضول أن قواته وقوات شرطة الأنبار وجهاز مكافحة الإرهاب والجيش ستقتحم قريبا مركز الفلوجة كبرى مدن محافظة الأنبار غربي البلاد، غير أنه لم يحدد موعدا للاقتحام.

وأوردت مصادر محلية أن مليشيا بدر والشرطة الاتحادية هاجمت منطقة المعارض الخط الدفاعي الأول لتنظيم الدولة الواقع على محيط الفلوجة الشرقي بين الطريق السريع وأطراف الحي الصناعي، في محاولة لاختراق المدينة.

ومنذ بدء الحملة العسكرية لاستعادة الفلوجة قبل نحو ثلاثة أسابيع بدعم دولي لم تتوغل القوات العراقية إلا في حي سكني واحد جنوبي المدينة.

هجومان للتنظيم
وقالت مصادر للجزيرة إن ثلاثين فردا من مليشيا الحشد الشعبي قتلوا وأصيب العشرات في هجومين لتنظيم الدولة شنهما على مواقع وثكنات في جنوب شرقي وشمال غربي الفلوجة.

وذكرت المصادر أن تنظيم الدولة هاجم صباح اليوم الأحد بعربة ملغمة يقودها انتحاري مواقع عسكرية تابعة للحشد في منطقة الهياكل جنوب شرق الفلوجة أعقبته اشتباكات عنيفة بمختلف الأسلحة تمكن عقبها التنظيم من السيطرة على ثكنة لساعات قبل أن ينسحب منها.

عربات عراقية مصفحة تتقدم في إطار الهجوم على محور جنوب الفلوجة (الأوروبية)

وهاجم انتحاري آخر بعربته الملغمة تجمعا لمليشيات الحشد الشعبي في محيط الأزركية شمال غرب الفلوجة أعقبتها اشتباكات في منطقتي البوعكاش والشهداء الثانية بمحيط الصقلاوية انتهت باستعادة تنظيم الدولة أراضي فقدها في معارك سابقة، وأسفرت الهجمات والاشتباكات عن تدمير سبع عربات عسكرية وأسلحة وعتاد واستيلاء التنظيم على أسلحة وذخيرة.

وشهدت مناطق جنوب الفلوجة قصفا عنيفا من قبل الجيش والحشد الشعبي بالمدفعية وراجمات الصواريخ استهدف أحياء جبيل والشهداء والخضراء والصحة والتأميم أوقع خمسة مصابين من المدنيين بينهم طفل.

وكانت القوات العراقية قالت أمس السبت إنها استعادت مناطق الصبيحات والفلاحات والبوعزام على ضفاف نهر دجلة الذي يشكل الطرف الغربي للفلوجة. وتوجد المنطقتان الأوليان على مقربة من قاعدة الحبانية الجوية غربي الفلوجة بعد انسحاب مقاتلي تنظيم الدولة منها بشكل مفاجئ.

ووصف وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي استعادة السيطرة على الصبيحات والفلاحات بأنها تطور عسكري مهم، وأضاف الوزير في تصريح أثناء زيارته لمنطقة المعركة أنه يجب حسم معركة الفلوجة وبأسرع وقت ممكن، وقال إن بقاء المدنيين في المدينة أصبح يثقل كاهل القوات العراقية أكثر من المعركة نفسها.

وعقب خسارة منطقتي الصبيحات والفلاحات شن مقاتلو تنظيم الدولة هجمات على القوات العراقية فقتل 13 فردا منها أمس السبت، وأصيب آخرون في هجومين شمال وجنوب الفلوجة. بالمقابل، أفادت مصادر مقربة من التنظيم بمقتل 12 من عناصره في قصف لمروحيات عراقية بمنطقة الصبيحات بعد معارك عنيفة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة