قتل العشرات من القوات العراقية ومليشيا الحشد الشعبي بمواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية بمحيط الفلوجة (50 كلم غرب بغداد)، في حين أعلنت وزارة الدفاع العراقية، أن قواتها سيطرت اليوم على منطقتين ملاصقتين لنهر الفرات غرب الفلوجة

وقالت مصادر أمنية عراقية إن المحور الجنوبي للفلوجة ما زال يشهد مواجهات مسلحة بين قوات مكافحة الإرهاب وتنظيم الدولة.

وذكرت مصادر للجزيرة أن 15 من مليشيا الحشد لقوا مصرعهم في هجوم لتنظيم الدولة شرق الفلوجة.

كما أفادت مصادر عسكرية عراقية بأن ثمانية من وحدات الجيش وقوات الطوارئ قتلوا وأصيب 23 آخرون، في هجوم شنته القوات الأمنية على مواقع وثكنات تابعة لتنظيم الدولة في منطقة التوزيع الجديد جنوب شرق الفلوجة. وأضافت المصادر أن الهجوم كان بدعم من الطائرات المروحية العراقية.

يذكر أن مناطق جنوب شرق الفلوجة -التي تحاول من خلالها القوات العراقية التقدم باتجاه مركز المدينة- تشهد منذ أربعة أيام معارك كر وفر بين الطرفين. 

وفي وقت سابق، أفادت مصادر أمنية بمقتل 14 من القوات الأمنية ومليشيا الحشد وإصابة آخرين في هجوم للتنظيم على مواقعهم شمال غرب المدينة.

وأضافت المصادر أن خمسة تفجيرات وقعت فجرا في منطقة الأزركية التي استعادت القوات العراقية السيطرة عليها قبل أسبوع، وأعقب الهجوم اشتباكات مسلحة انتهت بعد تدخل مروحيات القوات العراقية.

يأتي هذا بعد يوم دام قتل فيه نحو خمسين من القوات العراقية والحشد الشعبي في هجمات شنها التنظيم في مناطق متفرقة من الفلوجة.

video

تقدم للجيش
وأعلنت وزارة الدفاع العراقية عن السيطرة على منطقتي الصبيحات والفلاحات غرب الفلوجة، إثر هجوم شنته القوات العراقية مدعومة بالحشد العشائري، وبغطاء جوي من طائرات التحالف الدولي.

من جهتها، قالت مصادر مقربة من تنظيم الدولة إن 22 من عناصره قتلوا وأصيب سبعة آخرون في قصف جوي لطائرات مروحية عراقية استهدفت ثكنتين عسكريتين في منطقة الصبيحات غرب الفلوجة، وأضافت المصادر أن التنظيم انسحب من منطقتي الفلاحات والصبيحات القريبتين من قاعدة الحبانية الجوية بعد معارك عنيفة.

وبدأت القوات العراقية -مدعومة بالحشد الشعبي والحشد العشائري وغطاء جوي من التحالف الدولي ودعم إيراني- هجوما في 23 مايو/أيار الماضي، لاستعادة الفلوجة من تنظيم الدولة الذي سيطر عليها مطلع عام 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات