هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم السبت منزل عائلة الأسير مراد دعيس من بلدة يطا جنوب الخليل, والذي تتهمه سلطات الاحتلال بتنفيذ عملية طعن في مستعمرة عتنئيل شرق الخليل أسفرت عن مقتل مستوطنة منتصف يناير/كانون الثاني الماضي.  

وأفاد شهود عيان بأن قوات كبيرة اقتحمت البلدة معززة بجرافات عسكرية، وشرعت في هدم المنزل المكون من طابقين، وكان يؤوي عائلة من عشرة أشخاص. ودهمت هذه القوات العديد من المنازل المحيطة بالمنزل قبل أن تنسحب من البلدة.

وتتهم سلطات الاحتلال مراد دعيس (15 عاما) بقتل مستوطنة إسرائيلية داخل منزلها في مستوطنة عَتنِئيل.

وأعلن جيش الاحتلال أيضا اتخاذ إجراءات في يطا اليوم السبت لهدم منزلي فلسطينيين هما ابنا عمومة نفذا هجوم تل أبيب الذي أوقع أربعة قتلى مساء الأربعاء الماضي.

وأغلقت إسرائيل الضفة الغربية حتى مساء الأحد كإجراء إضافي ضمن الإجراءات التي فرضتها ردا على هجوم تل أبيب.

ويأتي هدم منزل عائلة دعيس في إطار سياسة العقاب الجماعي الذي يمارس الاحتلال ضد ذوي منفذي الهجمات في الضفة الغربية المحتلة.

وتشهد الضفة الغربية وقطاع غزة ومناطق 1948 هبّة فلسطينية تضمنت عمليات إطلاق نار وطعن بالسكاكين واحتجاجات ضد جيش الاحتلال، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين وساسة إسرائيليين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

ومنذ انطلاق الهبّة الشعبية في بداية أكتوبر/تشرين الأول 2015، استشهد أكثر من مئتي فلسطيني في مواجهات مع قوات الاحتلال وعمليات طعن وإطلاق نار.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية