قال مراسل الجزيرة في حلب اليوم الجمعة إن ثلاثة مدنيين قتلوا وجرح العشرات، جراء غارات روسية على حي الجزماتي بمدينة حلب شمال سوريا، بينما تمكّن تنظيم الدولة الإسلامية من استعادة طريق بين مدينتي منبج والباب بالمحافظة نفسها.

كما شنت طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام أكثر من 25 غارة على أحياء باب الحديد، وجبل بدور والسكن الشبابي، والحيدرية والشيخ خضر، والشيخ نجار ومساكن هنانو والكاستيلو وبستان القصر والميسر.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن الطيران الحربي استهدف أحياء باب الحديد وجبل بدرو والسكن الشبابي والحيدرية والشيخ خضر والشيخ نجار ومساكن هنانو والجزماتي ومنطقة الملاح.

وفي ريف حلب، استهدفت الغارات بلدات كفرناها وأورم والشيخ علي ومعرة الأرتيق وبابيص وآسيا والملاح.

video

معارك وهجمات
وأفادت مصادر للجزيرة أن مقاتلي تنظيم الدولة تمكنوا من استعادة الطريق بين مدينتي منبج والباب (شرق حلب) بعد هجوم شنوه على مواقع ما يعرف بـقوات سوريا الديمقراطية جنوب وشمال مدينة منبج.

وأضافت المصادر أن قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية أصبحت على بعد خمسة كيلومترات جنوب المدينة وثلاثة كيلومترات شرقها.

وأوضحت أن عددا من عناصرها قتل في أوسع هجوم مضاد يشنه التنظيم في محيط منبج منذ بدء المعارك.

من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات سوريا الديمقراطية قطعت طرق الإمداد الرئيسية لتنظيم الدولة بين سوريا وتركيا، وباتت تطوق مدينة منبج بالكامل.

وأضاف المرصد أن التنظيم لا يزال يسيطر على شريط حدودي وطرق فرعية مؤدية إلى تركيا، لكنها أكثر خطورة وصعوبة، حسب قوله.

وفي ريف دمشق قال ناشطون إن الطائرات الحربية شنّت غارتين جويتين على بلدة ‫‏أوتايا في‫‏الغوطة الشرقية دون ورود أنباء عن إصابات، كما شنّت غارتين جويتين على المزارع المحيطة بمخيم ‫خان الشيح في ‫‏الغوطة الغربية.

واستهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة الجبهة الغربية لمدينة ‫داريا في ‫‏الغوطة الغربية تزامنا مع عشرات الغارات الجوية على المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات