أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الجمعة فرض حظر على دخول جميع الفلسطينيين إلى إسرائيل حتى منتصف ليل الأحد، في تعزيز للقيود التي فرضت الخميس ردا على هجوم شنه فلسطينيان في تل أبيب الأربعاء وأوقع أربعة قتلى.

وصرحت متحدثة باسم الجيش لوكالة الصحافة الفرنسية "اعتبارا من اليوم سيسمح بالعبور من قطاع غزة ومن الضفة الغربية فقط للحالات الطبية والإنسانية". وسيظل الحظر ساريا حتى منتصف ليل الأحد.

وبحسب الوكالة ذاتها فإن تطبيق الحظر لا يبدو شاملا، فقبيل الساعة الثامنة من صباح اليوم، أي بعد دخول الحظر المفترض حيز التنفيذ، عبر مئات وحتى آلاف الفلسطينيين معبري بيت لحم وقلنديا، نقطة العبور الرئيسية بين القدس ورام الله في الضفة الغربية المحتلة.

ووقع هجوم تل أبيب في التاسعة والنصف من مساء الأربعاء في مركز "شارونا" التجاري قرب مقر القيادة العسكرية الإسرائيلية ومجمع وزارة الدفاع، حيث تنكر المنفذان بلباس متدينين يهود ودخلا مطعما يرتاده عادة ضباط قرب الوزارة، وطلبا وجبة للعشاء قبل أن يبدآ إطلاق النار.

video

إجراءات أمنية
وعقب الهجوم قرر المجلس الوزاري الإسرائيلي الأمني المصغر (الكابينت) سلسلة إجراءات انتقامية ردا على عملية تل أبيب، وتتضمن إحكام الحصار على بلدة يطا جنوب الخليل جنوب الضفة الغربية مسقط رأس منفذي العملية المسلحة.

كما تشمل الإجراءات حرمان أقربائهم وأبناء عشيرتهم من أية تصاريح للدخول إلى الأراضي المحتلة عام 1948، وسحب تصاريح العمل التي بحوزتهم، وإلغاء التصاريح الممنوحة للفلسطينيين لتبادل زيارات العائلات على جانبي الخط الأخضر خلال شهر رمضان.

وجاء في القرار الإبقاء على تعزيزات عسكرية في أرجاء الضفة الغربية إلى حين إغلاق كافة الثغرات في "الجدار الفاصل" التي تتيح دخولا غير مشروع للفلسطينيين إلى داخل الخط الأخضر.

كما جمدت السلطات الإسرائيلية تصاريح 83 ألف فلسطيني الخميس كان قد سمح لهم بالدخول إلى المناطق داخل الخط الأخضر والقدس المحتلة خلال رمضان.

دعوة واشنطن
وعقب هذه الإجراءات دعت الولايات المتحدة إسرائيل إلى تجنب إجراءات عقابية بحق المدنيين الفلسطينيين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر الخميس إن "بلاده تتفهم رغبة إسرائيل في حماية مواطنيها"، ودعا في الوقت نفسه إلى تجنب مزيد من التوتر مع الجانب الفلسطيني, منددا في الأثناء بالهجوم الذي وقع مساء الأربعاء في محيط مجمع تجاري وسط تل أبيب قرب مقر وزارة الدفاع الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات