قتل أحد عشر شخصا من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر اليوم الأربعاء وأصيب أكثر من عشرين بعضهم حالتهم حرجة باشتباكات مع مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي غرب المدينة وصفت بأنها أعنف مواجهة بينهما منذ فترة.

وقالت مصادر طبية للجزيرة إن الاشتباكات اندلعت على خلفية محاولة قوات حفتر التقدم نحو مواقع مقاتلي المجلس للسيطرة عليها.

وأكدت مصادر بمجلس شورى الثوار مقتل ثلاثة من مقاتلي المجلس بقصف جوي جرى خلال اشتباكات مع قوات حفتر في محور سوق الحوت شمال المدينة.

ووفقا لما ذكرته المصادر فإن قوات حفتر شنت هجوما جويا بالطائرات وبريا بدبابات وآليات ثقيلة وسط مقاومة عنيفة من مقاتلي مجلس شورى الثوار الذي أكد استمرار سيطرته على مواقعه بالمدينة، وما زالت الاشتباكات التي وصفتها المصادر بأنها عنيفة متواصلة بين الطرفين.

من جهته أعلن مركز السرايا الإعلامي -وهو الجناح الإعلامي لمجلس شورى ثوار بنغازي- عن استهداف مواقع لقوات حفتر في المحور الغربي لبنغازي بقذائف مدفعية أطلقتها دبابة تابعة لقوات المجلس، وبقذائف هاون استهدفت المواقع نفسها.

وكانت غرفة العمليات العسكرية لما يعرف بـعملية الكرامة قد أعلنت منذ عدة أيام عما سمته العملية الأخيرة من أجل "تحرير بنغازي" واقتحام كافة المواقع والنقاط العسكرية التي يسيطر عليها مقاتلو مجلس شورى الثوار في غرب المدينة وشمالها، في محاولة لحسم المعارك والمواجهات التي تشهدها بنغازي منذ أكثر من عامين.

ويأتي تجدد المعارك في بنغازي بعد تقدم أحرزته القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني ضمن "عملية البنيان المرصوص" غرب سرت ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وكذلك تقدم قوات حرس المنشآت النفطية -المؤيدة لحكومة الوفاق- شرق المدينة واستعادة قريتي بن جواد والنوفلية من التنظيم.

المصدر : الجزيرة