أعلنت وسائل إعلام إيرانية عن مقتل عميد في الحرس الثوري وفرد من قوات التعبئة خلال المعارك في بلدة خان طومان بريف حلب الجنوبي.

وكان الحرس الثوري قد أعلن قبل أقل من 48 ساعة عن مقتل 13 من عناصره خلال مواجهات خان طومان (15 كلم جنوب حلب) بين قوات النظام السوري التي تساندها وحدات عسكرية إيرانية ومليشيات أجنبية وحزب الله اللبناني من جهة، وبين فصائل سورية بعضها متحالف ضمن "جيش الفتح".

وبينما أقر الحرس الثوري بمصرع 13 من أفراده في خان طومان، تحدثت مصادر مختلفة منها المرصد السوري لحقوق الإنسان عن حصيلة أكبر من الخسائر تصل إلى عشرين قتيلا، جلهم مستشارون عسكريون.

وقال مراسل الجزيرة في طهران عبد القادر فايز في وقت سابق، إن صفة المستشار العسكري لدى الحرس الثوري الإيراني تعني فئة الضباط.

وكان جيش الفتح وفصائل سورية أخرى سيطرت قبل نهاية الأسبوع الماضي على خان طومان الإستراتيجية، ولم تتمكن قوات النظام السوري بعدُ من استعادة البلدة رغم الدعم الذي تلقاه على الأرض من العسكريين الإيرانيين والمليشيات.

ومنذ التدخل العسكري الروسي في سوريا نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، قتل أكثر من 260 عسكريا إيرانيا في سوريا.

ومن بين القتلى الإيرانيين الذين سقطوا في مواجهات مع فصائل سورية معارضة في الأسابيع القليلة الماضية، أفراد من وحدات خاصة في الجيش الإيراني.

المصدر : الجزيرة