جددت السعودية اليوم في اجتماع لمجلس الوزراء إدانتها لحرب الإبادة التي ترتكبها قوات النظام السوري، ومنها المجزرة في مخيم الكمونة بريف إدلب (شمال سوريا) التي ارتكبت الخميس الماضي.

وشدد المجلس الذي رأسه الملك سلمان بن عبد العزيز، على أن المجازر ومنع المساعدات الإنسانية عن السوريين تعدّ جرائم حرب وتمثل تحديا صارخا لكل القوانين الدولية والمبادئ الأخلاقية الإنسانية.

كما رحبت المملكة بقرار جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين في اجتماعها غير العادي في القاهرة، إدانة واستنكار ممارسات النظام السوري ضد المدنيين في حلب وريفها وفي كل سوريا.

وكان قُتل 27 شخصا على الأقل، بينما أصيب نحو 30 آخرين الخميس الماضي في مخيم الكمونة للنازحين السوريين في محافظة إدلب شمالي البلاد قرب الحدود التركية، جراء غارة جوية نفذتها طائرة حربية تابعة للنظام السوري.

وخلال الأسبوعين الماضيين، كثف النظام السوري والطيران الروسي غاراتهما على العديد من الأحياء في حلب وضواحيها، مما أدى إلى مقتل نحو ثلاثمئة شخص، إضافة إلى جرح أكثر من 1500 آخرين وتشريد الألوف.

المصدر : الجزيرة + وكالات