أحرق متظاهرون غاضبون في غزة صورا للرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله، إضافة إلى صور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو؛ في مظاهرة بمخيم جباليا شمال القطاع مساء أمس، وذلك تنديدا بمصرع ثلاثة أطفال في حريق نشب بسبب شمعة أشعلت لإنارة منزلهم، في ظل استمرار انقطاع الكهرباء في القطاع فترات طويلة.

وجاءت المظاهرة التي دعت إليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عقب تشييع جثامين ثلاثة أطفال قضوا في مخيم الشاطئ بغزة بسبب احتراق منزلهم. وكان من اللافت الجنازة العسكرية التي تقدمتها كتائب القسام -الجناح العسكري لحماس- في وداع الأشقاء الثلاثة، وهي المرة الأولى التي تشارك فيها الكتائب في تشييع قتلى مدنيين.

وقال إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحماس في كلمته خلال تشييع الجثامين إن الرئيس الفلسطيني ورئيس حكومة الوفاق يتحملان المسؤولية عن الحادث الذي وصفه "بجريمة الحصار"، متهما السلطة بعرقلة مشروع إنشاء ميناء غزة.

وحمّلت حماس السلطة الوطنية الفلسطينية وإسرائيل المسؤولية عن استمرار حصار غزة، ووضع عقبات أمام إيجاد حلول للأزمات الخانقة التي يعاني منها القطاع منذ فرض الحصار عليه قبل عشر سنوات.

يذكر أن 24 فلسطينيا -معظمهم أطفال- لقوا حتفهم بسبب الحرائق الناجمة عن استخدام الشموع للإنارة، مع استمرار أزمة الكهرباء في القطاع.

المصدر : الجزيرة