قتل ثمانية من عناصر الشرطة المصرية -بينهم ضابط- في هجوم مسلح بمحافظة حلوان جنوب القاهرة
. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقالت مصادر للجزيرة إن معاون قسم شرطة حلوان النقيب محمد محمد حامد كان من بين القتلى.

ووفق بيان الداخلية المصرية فإن قوة أمنية من مباحث قسم شرطة حلوان بالملابس المدنية كانت تتفقد الحالة الأمنية بدائرة القسم في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، مستقلين حافلة صغيرة تابعه لجهة عملهم.

وتابع البيان أن مجهولين يستقلون سيارة ربع نقل اعترضوهم أثناء سيرهم في شارع عمر بن عبد العزيز بدائرة قسم حلوان، وترجل أربعة أشخاص كانوا مختبئين في الصندوق الخلفى للسيارة وأطلقوا أعيرة نارية كثيفة تجاه الحافلة من أسلحة آلية كانت بحوزتهم ولاذوا بالفرار.

وقال شهود عيان لرويترز إن قوات الأمن أغلقت عددا من الطرق في المنطقة في محاولة لإلقاء القبض على المهاجمين.

وتتعرض قوات الأمن المصري في الفترة الأخيرة لهجمات متصاعدة في عدد من المحافظات، لكن الهجمات الأكثر عنفا وكثافة تتركز في شمال سيناء حيث ينشط الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية المسمى ولاية سيناء.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013 تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملةً عسكرية موسعة لتعقب من وصفتهم بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية والإجرامية" في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء. وتتهم سلطات البلاد تلك العناصر بالوقوف وراء استهداف قواتها ومقارها الأمنية في شبه جزيرة سيناء.

المصدر : الجزيرة,رويترز