حمّل إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) السلطة الفلسطينية المسؤولية عن حصار قطاع غزة، وقال إنها تعرقل تنفيذ مشاريع من شأنها حل مشاكل القطاع، مثل ربط كهرباء غزة بالخط العربي.

جاءت تصريحات هنية خلال تشييع ثلاثة أطفال فلسطينيين لقوا حتفهم إثر حريق شب في منزلهم بسبب شمعة في ظل انقطاع الكهرباء عن القطاع، وشارك في الجنازة عناصر من كتائب عز الدين القسام (الذراع العسكرية لحماس) وعدد كبير من قياديي الفصائل الفلسطينية.

وقال هنية في كلمته إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس حكومة التوافق رامي الحمدالله يتحملان المسؤولية عن الحادث الذي وصفه "بجريمة الحصار"، متهما السلطة الفلسطينية بعرقلة مشروع إنشاء ميناء في غزة.

كما حمّل هنية الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن استمرار الحصار على غزة، وقال إن حادثة حرق الأطفال لا تقل عن التصعيد الإسرائيلي على حدود قطاع غزة، والقصف اليومي.

ويعاني قطاع غزة منذ نحو عشر سنوات من أزمة كهرباء كبيرة، بدأت عقب قصف إسرائيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع منتصف عام 2006.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة