أعلنت روسيا تمديد الهدنة المؤقتة السارية في مدينة حلب شمالي سوريا مدة 72 ساعة إضافية، ابتداء من الساعة الواحدة بعد منتصف ليل أمس الجمعة، حسب توقيت دمشق.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إنه "بهدف الحؤول دون تدهور الوضع، وبمبادرة من الجانب الروسي، تم تمديد نظام التهدئة في محافظة اللاذقية وفي مدينة حلب اعتبارا من الساعة (01:00) من يوم 7 مايو/أيار لمدة 72 ساعة".

وقد ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت تمديد "نظام التهدئة" في حلب وشمال محافظة اللاذقية 72 ساعة ابتداء من الساعة الواحدة صباح يوم السبت.

ترحيب أميركي
وعقب الإعلان الروسي أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي أن "وقف الأعمال القتالية خفض حدة العنف في حلب، والولايات المتحدة ملتزمة بالحفاظ على هذه الهدنة لأطول فترة ممكنة".

وأضاف كيربي "نرحب بهذا التمديد، ولكن هدفنا هو الوصول إلى مرحلة لا نعود نحصي فيها بالساعات، ويتم فيها احترام وقف الأعمال القتالية احتراما تاما في سائر أنحاء سوريا".

والهدنة التي أعلنتها واشنطن وموسكو وتعهدت دمشق بالالتزام بها أقرت أساسا لمدة 48 ساعة أي يومي الخميس والجمعة، وبهذا التمديد فإنها تنتهي في الدقيقة الأولى من فجر الثلاثاء المقبل بالتوقيت المحلي لدمشق.

وشكلت هذه الهدنة متنفسا لسكان المدينة بعد أسبوعين من الاختباء في مداخل الأبنية أو الكهوف أو أقبية المنازل، هربا من المعارك الطاحنة بين قوات النظام وفصائل المعارضة وأسفرت عن مقتل 285 شخصا.

وحلب ثاني -كبرى مدن سوريا- مقسمة منذ يوليو/تموز 2012 بين أحياء شرقية تسيطر عليها الفصائل المعارضة، وأحياء غربية تسيطر عليها قوات النظام.

وكان مراسل الجزيرة في حلب أفاد في وقت سابق بأن جيش الفتح التابع للمعارضة وفصيلَ جند الأقصى سيطرا على خان طومان ومواقع أخرى في ريف حلب الجنوبي، وذلك بعد معارك ضد قوات النظام السوري والمليشيات الموالية له.

كما أعلنت المعارضة السورية أنها قتلت وأسرت عددا من جنود النظام وآخرين قالت إنهم تابعون لمليشيات عراقية وأفغانية موالية للنظام. كما دَمرت فصائل المعارضة آليات لقوات النظام خلال معارك ريف حلب الجنوبي.

video

حماة
وفي حماة، أعلنت فصائل من المعارضة أنها قصفت مطار حماة العسكري ردا على محاولة قوات النظام اقتحام سجن حماة المركزي، وقال معتقلون داخل السجن إن قوات النظام تراجعت عن الاقتحام بعد وقت قليل من بدئه.

وقالت فصائل في المعارضة المسلحة مساء الجمعة إنها استهدفت بصواريخ غراد مواقع لقوات النظام في مطار حماة العسكري ردا على محاولة اقتحام السجن، وذلك بعد أن هددت تلك الفصائل في بيان على الإنترنت بشن هجمات على قوات النظام إذا حاولت اقتحام السجن وإلحاق الأذى بمن فيه.

ويسود الغموض بشأن ملابسات الاقتحام، حيث قال مراسل الجزيرة إن قوات النظام تراجعت إلى ساحة السجن بعد محاولة اقتحامه، كما ترددت أنباء عن مقتل اثنين من السجناء وإصابة آخرين، إثر استخدام قوات النظام الرصاص الحي والغازات المدمعة وغازات الأعصاب.

وأظهرت صور واردة من داخل السجن سقوط ضحايا من المسجونين بعد تعرضهم للإصابة بحالات اختناق نتيجة استنشاق الغازات.

المصدر : الجزيرة + وكالات