قال تحالف القوى العراقية إن أبناء المكوّن السني يتعرضون لعملية تطهير عرقي واغتيالات "ممنهجة" على الهوية ترتكبها مليشيات معروفة أمام أنظار الأجهزة الأمنية.

وأضاف التحالف في بيان له أن الأيام الماضية شهدت مقتل 14 مدنيا وإصابة عشرة آخرين.

وأكد أن أبناء المكون السني في منطقة الحصوة (التابعة لمحافظة بابل) جنوب بغداد يتعرضون لحملة وصفها بالشرسة من الخطف والقتل بعد تفجير ملعب لكرة القدم هناك.

كما طالب البيان رئيس الوزراء حيدر العبادي باتخاذ إجراءات فورية لحماية المدنيين من أبناء المكون السني في تلك المناطق من تلك الأعمال التي تنذر بفتنة طائفية تمزق نسيج المجتمع. 

وتحالف القوى العراقية كتلة برلمانية تمثل محافظات البلاد الست التي نظمت في سياق الربيع العربي اعتصامات رافضة لسياسات رئيس الحكومة السابق نوري المالكي قبل أن يتطور الأمر إلى مواجهات مسلحة.

وتأسس التحالف يوم 30 يونيو/حزيران 2014 ليصبح إطارا جامعا للقوى السياسية الممثلة لكيانات: متحدون للإصلاح، العربية، الوفاء للأنبار، ديالى هويتنا، وعدد من النواب المستقلين. ويحسب التحالف بشكل رئيسي على العرب السنة في العراق.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد كشفت نهاية العام الماضي أن عناصر من مليشيات شيعية -ضمتها الحكومة إلى قوات الجيش- اختطفت وقتلت العشرات من السنة المقيمين في المقدادية (تابعة لمحافظة ديالى شمال شرق بغداد) دون أن يقدم المشتبه في تورطهم إلى العدالة.

المصدر : الجزيرة