روسيا والنظام ينفيان قصف مخيم بإدلب
آخر تحديث: 2016/5/6 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/5/6 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/30 هـ

روسيا والنظام ينفيان قصف مخيم بإدلب

أكثر من 30 قتيلا سقطوا في غارات استهدفت مخيم الكمونة أمس (ناشطون)
أكثر من 30 قتيلا سقطوا في غارات استهدفت مخيم الكمونة أمس (ناشطون)

نفى مسؤول عسكري روسي تحليق طائرات روسية فوق مخيم الكمونة للنازحين شمال إدلب الذي تعرض للقصف أمس الخميس، كما نفى جيش النظام السوري قصف المخيم متهما مجموعات "إرهابية" بتعمد ضرب "أهداف مدنية".

ونقلت وكالة إنترفاكس عن مسؤول عسكري روسي نفيه تحليق طائرات حربية أو طائرات من دون طيار روسية فوق مخيم الكمونة، وقال إن الدمار الذي لحق بالمخيم يظهر أن جبهة النصرة ربما أطلقت النار عليه عمدا أو دون قصد، حسب قوله.

في الأثناء، قال جيش النظام في بيان اليوم إنه "لا صحة للأنباء التي تناقلتها وسائل إعلام حول استهداف سلاح الجو السوري مخيما للنازحين في ريف إدلب"، مضيفا أن مجموعات "إرهابية" بدأت مؤخرا وبتوجيه من جهات خارجية بضرب أهداف مدنية بشكل متعمد لإيقاع خسائر في صفوف المدنيين واتهام جيش النظام.

من جهة أخرى، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين في بيان إنه "مع وجود هذه الخيام في تلك المواقع منذ عدة أسابيع حيث يمكن رؤيتها بوضوح من الجو من المستبعد بشدة أن تكون هذه الهجمات القاتلة حادثا"، وأضاف أن فريق العمل التابع للمفوضية سيبذل كل جهده مع منظمات أخرى لكشف الفاعل.

وأوضح المسؤول الأممي أن التقارير الأولية تشير إلى أن طائرات النظام هي المسؤولة، واصفا القصف بأنه "جريمة حرب بلا شك"، ومطالبا مجلس الأمن الدولي بإحالة ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية حتى يكون هناك "مسار واضح لمعاقبة من يرتكبون جرائم من هذا النوع".

وكان منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين قد طالب بإجراء تحقيق فوري في قصف مخيم الكمونة، معربا عن شعوره "بالرعب والاشمئزاز" إزاء هذا الهجوم.

كما وصف البيت الأبيض قصف المخيم بأنه "غير مبرر"، وأضاف أن النازحين الذين تعرضوا للقصف "يعيشون وضعا يائسا يصعب تخيله".

وكان أكثر من ثلاثين شخصا -بينهم نساء وأطفال- قتلوا وأصيب العشرات في غارات استهدفت المخيم القريب من الحدود التركية، في مجزرة جديدة تضاف إلى سلسلة مجازر يُتهم بها النظام وروسيا بحق المدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات