أعلنت فصائل المعارضة السورية المسلحة أنها أسرت عناصر بجيش النظام وحزب الله اللبناني وسيطرت على بلدة خان طومان ومحيطها بريف حلب، كما أكد حزب الله فقد الاتصال بمجموعة من مقاتليه، في حين شن النظام غارات على ريف إدلب، واستمرت المعارك بريف دمشق

وأفاد مراسل الجزيرة أن حزب الله فقد الاتصال بمجموعة من مقاتليه خلال المعارك التي شهدتها خان طومان خلال الساعات الماضية، وذلك بعد أن أعلنت جماعة جند الأقصى، أحد فصائل المعارضة، عبر حسابها على تويتر أنها أسرت عددا من عناصر جيش النظام وحزب الله في خان طومان.

كما أعلن جيش الفتح التابع للمعارضة في وقت سابق سيطرته على بلدات خان طومان والخالدية ومعراتة بعد معارك مع قوات النظام التي حظيت بدعم مكثف من سلاح الجو الروسي، مضيفا أنه قتل عددا من أفراد قوات النظام ومليشيات عراقية وأفغانية وأسر عددا منهم ودمر آلياتهم.

وذكرت وكالة مسار برس أن المعارضة قتلت عددا من قوات النظام خلال اشتباكات في محيط قرية الحميرة بالريف الجنوبي، كما ذكر ناشطون أن المعارضة أسرت 3 عناصر وتقدمت في تلك المنطقة.

ووثقت شبكة شام شن الطيران الحربي غارات على بلدتي سراقب ومعرة حرمة بريف إدلب، فضلا عن قصف مدفعي بقريتي سكيك والتمانعة.

وفي ريف حماة، دارت اشتباكات بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام في قرية المفكر، في حين اقتحمت قوات النظام السجن المركزي لإنهاء تمرد المعتقلين فيه، وقتلت اثنين منهم وأصابت آخرين بالرصاص الحي وقنابل الغاز.

أما ريف دمشق فشهد اليوم قصفا جديدا من قبل قوات النظام على منطقة خان الشيح في الغوطة الغربية، بعد يوم من قصف عنيف استهدف مناطق واسعة هناك رغم الهدنة التي تشملها، كما هاجمت المعارضة قطعا عسكرية في منطقة المرج مع استمرار المعارك في محيط الفوج 137.

واستمرت الاشتباكات اليوم بين قوات النظام وتنظيم الدولة في محيط حقل شاعر النفطي بريف حمص، وكذلك بمدينة دير الزور وسط غارات جوية، فضلا عن معارك بين لواء شهداء اليرموك وحركة المثنى الإسلامية من جهة -وهما متهمان بالولاء لتنظيم الدولة- وبين المعارضة المسلحة في الريف الغربي لدرعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات