أفادت الحكومة الأسترالية اليوم الخميس أن مواطنا أستراليا يعتقد أنه من كبار المسؤولين عن تجنيد مقاتلين لـ تنظيم الدولة الإسلامية قتل في غارة جوية أميركية في العراق.

وقال النائب العام جورج برانديس إن الولايات المتحدة أبلغته بأن نيل براكاش -الذي ارتبط اسمه بعدة مخططات في أستراليا ودعوات لشن هجمات فردية على الولايات المتحدة- قتل بغارة جوية في الموصل يوم 29 أبريل/نيسان الماضي.

كما أبلغت السلطات الأميركية أستراليا بمقتل أسترالية وزوجها السوداني اللذين تقول السلطات إنهما من المجندين للتنظيم، وذلك في غارة جوية يوم 22 أبريل/نيسان قرب مدينة الباب شمال غرب سوريا.

القدرة على التجنيد
وأضاف برانديس أن براكاش المولود في ملبورن قد ظهر في عدة فيديوهات ومجلات للدعاية لتنظيم الدولة، ونجح في تجنيد رجال ونساء وأطفال أستراليين وشجع على أعمال "الإرهاب".

واعتبر النائب العام -في بيان مشترك مع وزيرة الدفاع ماريس بين- أن مقتل براكاش "يضعف من قدرة تنظيم الدولة على تجنيد أشخاص ممن يسهل التأثير عليهم في مجتمعنا للقيام بأعمال إرهابية".

وأعلنت أستراليا العام الماضي عن عقوبات مالية ضد براكاش، بما في ذلك تهديد أي شخص يقدم مساعدات مالية له بعقوبة تصل إلى السجن لمدة عشر سنوات.

وغادر براكاش أستراليا عام 2013، وعرف بكنية أبي خالد الكمبودي.

المصدر : وكالات