ارتفعت إلى أكثر من ثلاثين قتيلا وعشرات الجرحى حصيلة قصف طائرات النظام السوري مخيم الكمونة للنازحين في ريف إدلب الشمالي، كما تعرضت مناطق واسعة في حلب وريفها لقصف من قوات النظام بعد ساعات من إعلان الهدنة، بينما قتل خمسة أشخاص وجرح آخرون جراء استهداف قوات النظام بصاروخ موجه سيارتهم في جرود سرغايا بريف دمشق.
 
وتظهر الصور التي بثها ناشطون احتراق عدد من الخيام بسبب القصف، إضافة إلى دمار واسع في أرجاء المخيم.
 
ويلجأ آلاف السوريين إلى مخيمات قرب الحدود السورية التركية هربا من قصف الطيران السوري والروسي، بعد تدمير منازلهم في معظم مدن سوريا.
 
وأكد المراسل تعرض مناطق واسعة في حلب وريفها لقصف من قوات النظام بعد ساعات من إعلان الهدنة، كما اتهمت المعارضة النظام بخرق الهدنة في ريف دمشق، وأكد تنظيم الدولة الإسلامية سيطرته على حقل غاز ومناطق واسعة شرقي حمص.

وقال مراسل الجزيرة إن قصف قوات النظام طال حي الراشدين في حلب، حيث تشهد المنطقة اشتباكات متقطعة مع المعارضة المسلحة. كما ألقى طيران النظام براميل متفجرة، وقصف بالمدفعية مناطق عندان والليرمون وكفر حمرة وخان طومان والعيس، مضيفا أن شخصين قتلا جراء استهداف سيارة مدنية بقذيفة دبابة في قرية خلصة جنوب حلب.

ودمرت المعارضة سيارة محملة بالذخيرة لقوات النظام في خان طومان، كما قتلت ثلاثة عناصر من قواته في محيط قرية بردة جنوب حلب، بحسب وكالة مسار برس.

وقالت شبكة شام إن معارك جرت بين المعارضة وتنظيم الدولة في قرية قرة مزرعة بالريف الشمالي لحلب، وإن قوات سوريا الديمقراطية قصفت مدينة إعزاز واستهدفت مدنيين في حي الهلك بحلب عبر القناصة.

وتأتي هذه التطورات بعد إعلان قيادة جيش النظام أن التهدئة المعلنة من قبل الولايات المتحدة وروسيا دخلت حيز التنفيذ بدءًا من الساعة الواحدة قبل فجر الخميس بالتوقيت المحلي لمدة 48 ساعة.

طائرة روسية تقلع من مطار حميميم غربي سوريا الأربعاء (الأوروبية)

تنظيم الدولة
وفي ريف دمشق أفاد مراسل الجزيرة بأن خمسة أشخاص قتلوا وجرح آخرون جراء استهداف قوات النظام بصاروخ موجه سيارتهم في جرود سرغايا.

وأضاف المراسل أن جرحى من المدنيين سقطوا أيضا جراء قصف مدفعي من قوات النظام استهدف بلدات عدة في منطقة المرج التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في غوطة دمشق الشرقية.
 
وتشهد الغوطة الشرقية هدوءا نسبيا بعد توقف الاشتباكات بين جيش الإسلام وبين فيلق الرحمن وجيش الفسطاط.
 
من جهة أخرى، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن التنظيم سيطر على حقل شاعر للغاز والمواقع المحيطة به في ريف حمص الشرقي بعد معارك مع قوات النظام، كما سيطر على 65 حاجزا عسكريا منذ بدء الهجوم قبل أربعة أيام.

وأضافت الوكالة أن عدد قتلى قوات النظام بلغ 45 عنصرا خلال ساعات، وأنه تم الاستيلاء على عشرين دبابة وأربع عربات وأسلحة وذخائر أخرى، في حين قالت وكالة سانا للأنباء التابعة للنظام إن طيران النظام دمر آليات لتنظيم الدولة في المنطقة.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر محلية أن قتلى وجرحى سقطوا جراء غارات روسية على مدينة السخنة بريف حمص. وبينما ذكر التلفزيون الرسمي أن تفجير سيارة ملغمة في المخرم بريف حمص أوقع ستة قتلى وأكثر من عشرين جريحا، أشار ناشطون إلى مقتل عشرة.

وفي حماة، دمرت المعارضة عربة مصفحة في الريف الشمالي، وشن الطيران الحربي غارات جوية على ناحية عقيربات بالريف الشرقي.

ويتواصل القتال في مدينة دير الزور بين تنظيم الدولة وقوات النظام، في حين ذكرت شبكة شام أن قوات كردية اعتقلت عشرات المدنيين ببلدة عين عروس في الرقة بتهمة التعامل مع تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات