استشهدت مسنّة فلسطينية بقصف لمدفعية الاحتلال الإسرائيلي شرق مدينة خانيونس، وتزامن القصف مع شن الطائرات الحربية الإسرائيلية لغارات متعددة على قطاع غزة استهدف بعضها كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) غرب مدينة رفح بجنوب قطاع غزة.

وقال مراسل الجزيرة وائل الدحدوح إن قوات الاحتلال شنت أربع غارات على جنوب القطاع في منطقة رفح وفي منطقة أبي الروس، كما استهدفت منطقة ما بين رفح وخان يونس، وأضاف أن أضرار القصف طالت أراضي زراعية شرق مدينة رفح، ومناطق استطلاع للمقاومة الفلسطينية.

وزاد المراسل أن آليات إسرائيلية وجرافات توغلت شرقي مدينة خانيونس، وأن المصادر الطبية الفلسطينية أكدت إصابة ثلاثة أشخاص أحدهم إصابته خطيرة، موضحا في الوقت نفسه أن كتائب القسام دعت في بيان لها الاحتلال الإسرائيلي إلى الانسحاب من قطاع غزة، وأن باقي فصائل المقاومة الفلسطينية حملت الاحتلال مسؤولية التصعيد في القطاع وأكدت أنها ستدافع عنه.

وكانت كتائب القسام قد قالت عبر حسابها على تطبيق تليغرام إن المقاومة أطلقت ثلاث قذائف هاون باتجاه موقع صوفا شرق مدينة رفح.

ومن ناحيته، ذكر جيش الاحتلال أن 13 قذيفة هاون وثلاثة صواريخ أطلقت من غزة على إسرائيل خلال اليومين الماضيين، مشيرا إلى تنفيذ مدفعيته وطائراته أكثر من ست غارات على أهداف متفرقة.

وفي سياق متصل دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وزارته الأمنية المصغرة إلى اجتماع طارئ الليلة، وقال ديوانه إن دعوة الطاقم الوزاري الأمني المصغر إلى الاجتماع جاءت على خلفية الوضع الأمني المتأزم على الحدود مع غزة.

يذكر أن التصعيد الإسرائيلي اليوم اتجاه قطاع غزة يأتي بعد إعلان جيش الاحتلال اكتشاف نفق جديد يمتد من داخل قطاع غزة إلى الداخل الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة