طالبت كتائب القسام (الجناح العسكري لحركة حماس) -في بيان عسكري- قوات الاحتلال الإسرائيلي بمغادرة المناطق التي توغلت فيها بقطاع غزة صباح اليوم، وحذر البيان من أن المقاومة لن تسمح باستمرار العدوان.

وأوضح بيان القسام أن قوات "صهيونية" توغلت صباح الثلاثاء في محورين مختلفين: الأول شرق مدينة رفح، والمحور الثاني شرق مدينة غزة، وعاثت في أراضي المواطنين فساداً، ولا زالت تفعل ذلك.

وأضاف البيان "أمام ذلك فإن كتائب الشهيد عز الدين القسام والمقاومة الفلسطينية ترى في هذا التوغل تجاوزاً واضحاً لاتفاق التهدئة عام 2014، وعدوانا جديدا على قطاع غزة، وهي لن تسمح باستمرار هذا العدوان، وعلى العدو ألا يتذرع بأي سبب كان، وأن يغادر قطاع غزة فورا". 

من جهتها، حملت حركة الجهاد الإسلامي الاحتلال المسؤولية الكاملة عن كل ما سيترتب على اعتداءاته وتشديد حصاره على قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الحركة داود شهاب -في بيان صحفي- إن حركته لن تسمح للاحتلال بفرض واقع جديد عبر العدوان، كما أن الشعب الفلسطيني لن يقبل سياسة فرض التعايش مع الحصار.

ولفت إلى أن الاعتداءات الإسرائيلية وصلت إلى مستوى خطير من التصعيد.

في المقابل، قال متحدث باسم جيش الاحتلال إن سلاح الجو نفذ خمس غارات على مناطق في رفح جنوب قطاع غزة، بعد استهداف نشاط أمني للجيش الإسرائيلي قرب السياج مع القطاع.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن الغارات الإسرائيلية ألحقت أضرارا في الأماكن المستهدفة، وهي مناطق متاخمة للسياج الحدودي مع إسرائيل. ولم يوقع القصف الإسرائيلي أي إصابات، بحسب المصادر الطبية.

وتعليقا على ما يدور في غزة، كتب الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي على حسابه بفيسبوك "غارات جيش الدفاع في قطاع غزة تأتي ردًّا على حوادث إطلاق النار ضد قوات جيش الدفاع ".

المصدر : الجزيرة