قالت مراسلة الجزيرة إن الاشتباكات متواصلة في بلدة تلسقف شمال شرق الموصل بالعراق بين قوات البشمركة وتنظيم الدولة الإسلامية بعدما شن التنظيم أمس هجوما موسعا على البلدة وتمكن من الوصول إلى عمقها.

وأوضحت المراسلة أن طائرات التحالف الدولي قصفت مسلحي التنظيم لإجبارهم على التراجع، وقالت وسائل إعلام كردية إن ثلاثة عشر من قوات البشمركة قتلوا في البلدة.

وأفادت مصادر من قوات البشمركة للجزيرة أن تنظيم الدولة قام بتفخيخ مستشفى بلدة تلسقف وتفجيره، وأشارت إلى جود عشرات من الانتحاريين داخل البلدة. وأكدت مراسلة الجزيرة أن عملية التمشيط تجري بشكل بطيء، مشيرة إلى أن حجم الدمار كبير هناك.

وأضافت أن قياديا من قوات البشمركة ذكر أنهم أسروا عددا من مسلحي التنظيم، مؤكدة أن بلدة تلسقف أصبحت تحت سيطرة البشمركة.

وكان تنظيم الدولة قد شن أمس هجوما على قوات البشمركة في محيط الموصل وأسقط جرحى بصفوفها، وذكر التنظيم أنه سيطر على ثلاث قرى في الموصل، لكن مصادر كردية أكدت انسحابه ومقتل العشرات من عناصره.

وكانت مصادر في الجيش العراقي قد قالت إن تسعة من الجنود والحشد العشائري قتلوا وأصيب ثمانية آخرون بتفجير سيارة ملغمة يقودها انتحاري من تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة البويوسف بمحيط عامرية الفلوجة.

وقالت مصادر طبية عراقية إن أربعة مدنيين -بينهم طفلان شقيقان- قتلوا، وأصيب أربعة آخرون بينهم ثلاث نساء جراء قصف بالهاون من قبل تنظيم الدولة استهدف أحياء سكنية في عامرية الفلوجة غرب بغداد، وتركز القصف على مجمع الفارس العربي السكني وأحياء وسط العامرية.

وفي السياق نفسه أكد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر اليوم الأربعاء أن الجندي الأميركي الذي قتل بهجوم شنه مقاتلو التنظيم بشمال العراق أمس من عناصر قوات العمليات الخاصة التابعة للبحرية الأميركية (المارينز)، وهو ثالث جندي أميركي يلقى حتفه في قتال مباشر بعد بدء حملة قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة على تنظيم الدولة المستمرة منذ عام 2014.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية