أفاد مراسل قناة الجزيرة بأن عددا من مسلحي مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح سقطوا بين قتيل وجريح خلال تصدي المقاومة الشعبية لمحاولة تسللهم إلى مواقع خاضعة لسيطرة الأخيرة في يعيس بمنطقة مريس في محافظة الضالع جنوب العاصمة اليمنية صنعاء.

من جهتها، أوردت وكالة أنباء الأناضول أن الحوثيين وقوات صالح قصفوا اليوم الأربعاء بصواريخ كاتيوشا مواقع للمقاومة الموالية للحكومة الشرعية في محافظة البيضاء وسط البلاد.

وقال مصدر إن الحوثيين وقوات صالح واصلوا خرق التهدئة بقصف مواقع للمقاومة الشعبية في مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء بأكثر من عشرة صواريخ من طراز كاتيوشا، مما أسفر عن جرح مدنيين اثنين.

وتتهم المقاومة الشعبية في محافظة البيضاء الحوثيين بخرق اتفاق وقف إطلاق النار بشكل متكرر، مما تسبب بمقتل وجرح عدد من مقاتلي المقاومة وسقوط ضحايا من المدنيين.

وبدأ اتفاق سريان التهدئة في اليمن في الـ11 من أبريل/نيسان الماضي، في ظل اتهامات متبادلة بين الأطراف المتصارعة بخرق وقف إطلاق النار الذي جاء تمهيدا لعقد مشاورات في الكويت انطلقت قبل نحو أسبوعين برعاية الأمم المتحدة لحل الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من عام.

وفي وقت سابق من أمس الثلاثاء أعلنت الأمم المتحدة أنها ستبدأ بتفتيش الشحنات المتجهة إلى موانئ خاضعة للمقاتلين الحوثيين في اليمن، في محاولة لزيادة الواردات التجارية وتعزيز الحظر المفروض على السلاح.

وكانت الأمم المتحدة ذكرت في سبتمبر/أيلول الماضي أنها ستطبق آلية للتحقق والتفتيش، وقال ستيفن أوبراين وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن المنظمة تحاول جمع ثمانية ملايين دولار لتمويل العملية التي سيكون مقرها جيبوتي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة,رويترز