رفض وفد الحوثي وعلي صالح الرؤية الأممية لحل الأزمة اليمنية التي طرحها المبعوث الدولي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد خلال المشاورات الجارية في الكويت.

وأوضح مدير مكتب الجزيرة في الكويت سعد السعيدي، أن المبعوث الأممي طرح رؤية جمع فيها نقاط الاتفاق بين رؤية الوفد الحكومي ورؤية وفد الحوثي وصالح التي قدمت سابقا للمبعوث الدولي.

وقال إن الوفد الحكومي أعرب عن موافقته إجمالا على الطرح الأممي إلا أنه اقترح تضمينه لجنة مختصة بالمعتقلين إلى جانب لجنتي تسليم الأسلحة والانسحاب من المدن التي شملتهما الرؤية.

ولفت السعيدي إلى أنه لم يبق أمام لجنة الحوثي وصالح إلا الموافقة على الرؤية الأممية أو الانسحاب من المشاورات، مشيرا إلى أنه من المقرر أن يعقد المبعوث الدولي مؤتمرا صحفيا غدا يوضح ما آلت إليه المشاورات اليمنية.

وحصلت الجزيرة على التصور الأممي المتعلق بخريطة الطريق نحو السلام في اليمن، الذي كان المبعوث الدولي قد قدّمه بعد قراءة أوراق من الطرفين. ويبدأ التصور بمراحل تتعلق بالانسحاب وتسليم السلاح ونشر قوات لحفظ الأمن في مناطق النزاع.

كما يشمل مراحل ترتبط بتشكيل لجان أمنية وطنية على مستوى المحافظات، وعودة عمل الحكومة وإزالة العوائق والعراقيل التي تحول دون عمل المؤسسات، إلى جانب إجراء مشاورات بشأن الدستور والخريطة الانتخابية، فضلا عن مراجعة القرارات الإدارية وإعادة هيكلة أجهزة الأمن، وينتهي بإجراء انتخابات وتسليم السلطة لرئيس منتخب.

ولد الشيخ أحمد أعلن عن رؤيته لحل الأزمة اليمنية فوافقت عليها الحكومة ورفضها الحوثيون (أسوشيتد برس)

وقد استؤنفت صباح اليوم جلسات المشاورات بشأن الأزمة اليمنية بعد توقفها ثلاثة أيام، وذلك بعد إعلان مبعوث الأمم المتحدة عودة وفد الحكومة اليمنية إلى طاولة المشاورات مع وفد الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وحسب بيان للمبعوث الدولي، فقد تم الاتفاق على أن تعمل لجنة التهدئة والتنسيق على النظر في الأوضاع الشائكة ميدانيا وتقديم تقارير مفصلة عنها للجهات المعنية.

كما اتفقت الأطراف على أن تقوم هذه اللجنة بتقصي الأوضاع في لواء العمالقة في محافظة عمران وإعداد تقرير في غضون 72 ساعة عن أحداث الأيام الأخيرة، مع توصيات عملية تلتزم الأطراف بتنفيذها لمعالجة الأوضاع.

وقد التقى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني في الكويت مع وفد الحكومة اليمينة، كما اجتمع بوفد الحوثي وصالح.

وكان وفد الحكومة اليمنية قد علق الأحد الماضي مشاركته في المشاورات المستمرة في الكويت منذ ما يقرب من أسبوعين احتجاجا على اقتحام الحوثيين وقوات صالح مقر لواء العمالقة شمال غرب صنعاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات