قال وزير العدل اللبناني المستقيل أشرف ريفي إنه سيبقى يقاتل حزب الله سياسيا وحضاريا وإعلاميا، ما بقي الأخير "مشروعا إيرانيا فارسيا"، مشددا على عدم السماح بأن يكون لبنان إيرانيا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في مدينة طرابلس، بعد إعلان اكتساح لائحته مجلس بلدية المدينة في انتخابات الأحد.

وأضاف ريفي أن "طرابلس كانت وستبقى مدينة العيش المشترك، سنحافظ على تراثها، ونحن مصرون على العيش معا مسلمين ومسيحيين شيعة وسنة وعلويين".

وحول رئاسة الجمهورية الشاغرة منذ أكثر من سنتين، قال ريفي "إذا كان المطلوب أن يكون الرئيس عسكريا فأرى قائد الجيش العماد جان قهوجي رئيسا".

والأحد قبل الماضي أُجريت المرحلة الثالثة من الانتخابات البلدية في محافظتي الجنوب والنبطية (جنوب)، في حين أُجريت المرحلة الثانية في محافظة جبل لبنان (وسط غرب) في 15 مايو/أيار الجاري، وأُجريت المرحلة الأولى في الثامن من الشهر الجاري في محافظات بيروت (غرب)، والبقاع، وبعلبك-الهرمل (شرق).

ومع انتهاء المرحلة الرابعة أمس الأول الأحد، يكون اللبنانيون انتخبوا في كافة أنحاء لبنان 1027 بلدية، و2500 مختار. وتشهد لبنان انتخابات بلدية كل ست سنوات، تتنافس فيها شخصيات من المستقلين والمجتمع المدني والأحزاب السياسية، وكانت آخر انتخابات بلدية أُجريت عام 2010.

المصدر : وكالة الأناضول