أفادت مصادر للجزيرة بمقتل وإصابة 15 فردا من الجيش المصري في هجوم استهدف رتلا بمنطقة الخروبة (جنوب مدينة الشيخ زويد) في محافظة شمال سيناء.

من جانبها، قالت مصادر طبية مصرية إن جثامين ستة قتلى من الجيش وصلت إلى المستشفى العسكري في مدينة العريش عاصمة المحافظة.

يأتي هذا في وقت قال فيه المتحدث العسكري المصري إن الجيش قتل 16 مسلحا ودمّر عددا من الملاجئ وسيارات الدفع الرباعي التي تستخدم في الهجمات ضد قوات الأمن، كما أبطل مفعول 24 عبوة ناسفة.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري محمد سمير -في بيان نشره اليوم عبر صفحته الرسمية بموقع فيسبوك- إن "قوات الجيش واصلت أعمال التمشيط والمداهمة للأماكن والأوكار الإرهابية بمدن العريش ورفح والشيخ زويد"، التي تتبع محافظة شمال سيناء.

وأوضح أن "نتائج العمليات أسفرت خلال اليومين الماضيين عن مقتل 16 فردا من العناصر الإرهابية الخطرة".

ويقصد الجيش المصري "بالعناصر الإرهابية" المنتمين للجماعات المسلحة الناشطة في منطقة سيناء، التي تتبنى نهجا دينيا متشددا، ومن أبرزها تنظيم "أجناد مصر"، وتنظيم "أنصار بيت المقدس"، الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية، وغيّر اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء".

وتعرضت مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة في شبه جزيرة سيناء؛ مما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة، بينما تعلن الجماعات المتشددة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

ويستخدم الجيش المصري مروحيات الأباتشي ومقاتلات "إف 16" الأميركيتين والمدرعات في عملياته التي تستهدف مقرات تمركز وأنشطة الجماعات المسلحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات