تسبب قصف الطائرات الروسية والسورية على محافظة حلب بسقوط 21 قتيلا، كما أسقط القصف ضحايا بريف حمص، بينما ذكرت المعارضة المسلحة أنها حققت مكاسب في معارك اللاذقية.

وأفاد مراسل الجزيرة أن 21 شخصا قُتلوا وأصيب عشرات إثر استهداف طائرات روسية وسورية مدينة حلب وريفها بأكثر من مئة غارة، كما قال ناشطون إن الطائرات ألقت أكثر من خمسين لغما بحريا على الأحياء السكنية.

وتزامنت الغارات مع محاولة قوات النظام اقتحام مخيم حندرات المطل على طريق الكاستيلو شمال حلب، وقالت المعارضة إنها تصدت للهجوم.

كما أفاد مراسل الجزيرة في ريف حمص بأن شخصين قتلا وجرح آخرون إثر قصف جوي شنته قوات النظام على بلدة أم شرشوح، كما شملت الغارات منطقة الحولة مما تسبب في جرح عدد من الأشخاص. 

وتشن الطائرات الروسية والسورية عشرات الغارات على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة شمال حمص، دون أن تحقق أي تقدم بري على الأرض حتى الآن. 

وفي ريف دمشق، قال مراسل الجزيرة إن طائرات النظام شنت غارات على قرى المحمدية وبيت سوى والأشعري وأطراف بلدة جسرين في الغوطة الشرقية، مما تسبب في دمار عدد من المنازل دون وقوع خسائر بشرية. 

وقال المراسل إن المعارضة المسلحة وقوات النظام في بلدة معضمية الشام المحاصرة قرب دمشق توصلت لاتفاق جديد ينص على إدخال ستة آلاف سلة غذائية، مقابل إعادة رفع علم النظام فوق مبنى البلدية والسماح للموظفين التابعين له بالعمل دون التعرض لهم. 

video

وشهدت اللاذقية مقتل ثلاثة ضباط وعناصر آخرين في صفوف قوات النظام والمليشيات إثر محاولتهم التقدم نحو تلة الحدادة، وذكرت مصادر للجزيرة أن المعارضة المسلحة استهدفت مواقع للنظام في ناحية كنسبا.

وذكرت وكالة مسار برس أن تنظيم الدولة الإسلامية استهدف قوات النظام بسيارة مفخخة قرب برج الدهموش في دير الزور، وأن طائرة مروحية تابعة لقوات النظام سقطت في مطار دير الزور العسكري، مما تسبب بسقوط قتلى.

وبحسب شبكة شام، تسلل شخصان يعتقد أنهما تابعان لتنظيم الدولة إلى أحد مقرات المعارضة المسلحة في مدينة بنش بريف إدلب، وفجرا نفسيهما مسقطين خمسة قتلى على الأقل و15 جريحا.

وأضافت الشبكة أن اشتباكات وقعت بين قوات النظام والمعارضة عند بلدة عقرب وتل أحوا والتاعونة وقرمص في حماة، تزامنا مع قصف جوي من الطيران الروسي والسوري.

المصدر : الجزيرة + وكالات