قالت مصادر للجزيرة إن جهاز مكافحة الاٍرهاب العراقي بدأ صباح اليوم عملية لاقتحام مدينة الفلوجة (خمسين كيلومترا غرب بغداد) من أجل استعادتها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضافت المصادر أن اقتحام الفلوجة يتم من عدة محاور، وأهمها المحور الشمالي الشرقي من مدينة الكرمة والمحور الجنوبي من منطقة عامرية الفلوجة.

وكانت القوات العراقية مدعومة من قوات الحشد الشعبي والحشد العشائري، ومساندة من طيران التحالف الدولي، أعلنت انطلاق معركة الفلوجة قبل نحو أسبوع. 

وذكرت وكالة أعماق التابعة للتنظيم أنه تمكن من قتل سبعين من عناصر الجيش العراقي ومليشيات الحشد في معارك الفلوجة خلال عمليات صباح اليوم والليلة الماضية.

وقالت مصادر طبية من داخل الفلوجة إن مدنيين قتلا وأصيب ثمانية آخرون -بينهم أربعة أطفال- في قصف من الجيش والمليشيات على المدينة ومحيطها. 

وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي قال مساء الأحد إن القوات العراقية تتأهب لتحرير مركز قضاء الفلوجة من سيطرة تنظيم الدولة، في حين قال هادي العامري -أحد أبرز قادة الحشد الشعبي- "لا أريد أن أقول إن اقتحام الفلوجة سيتم خلال ساعات، لكنني أؤكد أنه سيجري قريبا جدا". 

وأعلن الجيش العراقي أمس تمكنه من استعادة مدينة هيت (غرب محافظة الأنبار) التي دخلها تنظيم الدولة بشكل مباغت. 

وشارك طيران التحالف الدولي في قصف مواقع مسلحي تنظيم الدولة، مما ساعد في إفشال هجوم التنظيم، الذي أجبر عددا من سكان هيت على الفرار. 

وأعلن قائد عمليات الجزيرة اللواء الركن قاسم المحمدي أن القوات الأمنية من الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة ومقاتلي العشائر قتلت ستين مسلحا من تنظيم الدولة، وألحقت به خسائر مادية كبيرة.

ورأت قيادة العمليات المشتركة أن هجوم تنظيم الدولة على قضاء هيت يهدف إلى تخفيف الضغط على عناصره داخل الفلوجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات