أكدت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية أن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية يستعدون للانسحاب من مدينة سرت مع اقتراب تلك القوات من المدينة التي يتحصن فيها التنظيم.

وقال المتحدث باسم غرفة عمليات قوات "البنيان المرصوص" العميد محمد الغَصْري إن لديهم معلومات تؤكد أن عناصر التنظيم يعدون قوارب مطاطية في سرت للهروب عبر البحر المتوسط.

وأضاف الغَصْري في لقاء مع الجزيرة أن وجود المدنيين في المدينة يعيق تقدمهم.

يشار إلى أن قوات "عملية البنيان المرصوص" العسكرية والكتائب المساندة لها باتت على مشارف مدينة سرت (وسط البلاد)، وسط غارات جوية تنطلق من مدينة مصراتة لتضرب مواقع التنظيم في سرت.

وفي وقت سابق، أفاد مراسل الجزيرة محمود عبد الواحد بوقوع مواجهات عنيفة خلال اليومين الماضيين قرب البوابة الغربية للمدنية، مشيرا إلى أن الألغام التي يزرعها التنظيم تعيق تقدم القوات الموالية لحكومة الوفاق.

وتسعى الكتائب العسكرية المشتركة في العملية إلى تطويق سرت، ثم دعوة السكان إلى مغادرة المدينة قبل أن تدخلها تلك القوات.

وقتل الأحد سبعة عناصر من قوات عملية البنيان المرصوص، وأصيب 25 آخرون، في اشتباكات قرب سرت، وتقدمت هذه القوات من محور وادي جارف نحو ثلاثين كيلومترا جنوب سرت، وأكدت أن خسائر تنظيم الدولة تقدر بعشرات القتلى والجرحى.

وبدأت القوات الموالية لحكومة الوفاق منذ أكثر من أسبوعين عملية عسكرية أطلقت عليها اسم البنيان المرصوص ضد تنظيم الدولة في منطقة شمال وسط ليبيا، وجاء تنفيذ العملية بأوامر من غرفة العمليات العسكرية التي شكلها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في طرابلس. وظل تنظيم الدولة يسيطر على مدينة سرت بشكل كامل منذ يناير/كانون الثاني 2015.

المصدر : الجزيرة