دعت هيئة علماء المسلمين في لبنان الشعوب العربية والإسلامية إلى مقاطعة إيران وروسيا، لاشتراكهما في المجازر التي يرتكبها النظام السوري في حلب وغيرها من المدن، وفق ما ذكرت في بيان.

وأعلنت الهيئة -في مؤتمر صحفي عقد في بيروت الاثنين- ضرورة "تجريم عصابة الأسد للمرة الألف التي ما فتئت تحرق البلد منذ سنوات وتقتل شعبها، تعاونها الدولتان الشريكتان في إجرامها روسيا وإيران".

وقال رئيس الهيئة الشيخ حسن قاطرجي إن هذه المقاطعة واجبةٌ شرعا وإنسانيا، لاسيما مقاطعة البضائع والشركات والمعاملات التجارية مع هذين البلدين.

واعتبرت الهيئة الصمت المريب لـ المجتمع الدولي -الذي طالما تشدق بحقوق الإنسان- مؤامرة على كسر إرادة الشعب السوري العظيم الساعي إلى حريته منذ خمس سنوات على نظامه الوحشي وحشية ندر لها مثيل في التاريخ الإنساني.

وطالبت الدول الثلاث (السعودية وقطر وتركيا) تحديدا لما عرف عنها من مساندتها للشعب السوري ولما تمثل من ثِقل جيوسياسي بتحمل مسؤوليتها الإسلامية التاريخية بالعمل على إيقاف محرقة حلب، وتزويد الثورة السورية بالسلاح النوعي الرادع للعدوان الهمجي، وكسر قرار الخيانة والمكر الأميركي بحرمان الثورة من هذا السلاح، على حد قول بيان الهيئة.

وأعلنت هيئة العلماء إطلاق عدة فعاليات تحت عنوان" #انصروا_حلب_وأطفئوا_اللهب" والتي تتضمن حملة إعلامية لفضح الإجرام، واعتصام العلماء أمام السفارة الروسية في بيروت، إضافة لحملة تبرعات.

المصدر : الجزيرة