قال مراسل الجزيرة إن تنظيم الدولة الإسلامية شن صباح اليوم الثلاثاء هجوما على قوات البشمركة بمحيط الموصل وأسقط جرحى في صفوفها، كما ذكر التنظيم أنه سيطر على ثلاث قرى بالموصل قبل أن تؤكد مصادر كردية انسحاب التنظيم ومقتل العشرات من عناصره، في حين قُتل 11 عنصرا من القوات الحكومية والمليشيات فضلا عن مقتل جندي أميركي.

وأكد مراسل الجزيرة أن مسلحين من تنظيم الدولة شنوا صباح اليوم هجوما شاملا على عدد من جبهات القتال مع قوات البشمركة في شمال وشرق وغرب الموصل، أسفر عن سقوط عدد من الجرحى في صفوف البشمركة.

من جهة أخرى، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن مسلحي التنظيم سيطروا على بلدتي تلسقف وباقوفا وقرية مسقلاط شمال الموصل، وإنهم كبدوا البشمركة خسائر كبيرة.

وفي المساء، تحدث مصدران من البشمركة لوكالات الأنباء عن استعادة بلدة تلسقف ذات الغالبية المسيحية إضافة لمناطق أخرى، وذلك بالتعاون مع مقاتلين مسيحيين وبدعم من طيران التحالف الدولي.

وذكر أحد المصادر أن أربعين قتيلا سقطوا في صفوف التنظيم بمعارك تلسقف، بينما رفع مجلس أمن إقليم كردستان العراق هذا الرقم إلى أكثر من ثمانين، في حين اعترف مسؤول كردي بأن ما لا يقل عن عشرة من مقاتلي البشمركة لقوا حتفهم.

من جهته، قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إن أحد جنوده قتل بنيران معادية أثناء عملية قرب أربيل بإقليم كردستان العراق، قائلا إن "هذه خسارة فادحة جدا" بينما قال مسؤول بالبشمركة إن الجندي قتل قرب بلدة تلسقف بنيران تنظيم الدولة.

وذكرت مصادر عسكرية كردية أن قوات البشمركة صدت أيضا هجمات على جبهة بعشيقة، وفي منطقة الخازر غربي أربيل مركز إقليم كردستان العراق.

في هذه الأثناء، قالت مصادر أمنية إن 11 من قوات الأمن العراقي والحشد العشائري قُتلوا، كما أصيب 24 في هجوم لقوات الأمن ومسلحي الحشد على مواقع تابعة لتنظيم الدولة في محيط عامرية الفلوجة غرب بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات