استشهد سائق سيارة فلسطيني برصاص مستوطنين وجنود من قوات الاحتلال على مفترق للطرق، بزعم قيامه بعملية دعس جنود قرب رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت قوات الاحتلال أن ثلاثة مستوطنين أصيبوا بجراح بعد تعرضهم لعملية دعس على مفرق للطرق غربي رام الله، والقريب من مستوطنة دوليف. ووصف الإسعاف الإسرائيلي جراح أحدهم بالخطرة، وقد تم نقله بواسطة مروحية إلى أحد المستشفيات.

وكانت تل أبيب قد أعلنت في وقت سابق اليوم عن عملية طعن بالبلدة القديمة في القدس المحتلة أصيب فيها مستوطن وصفت حالته بالطفيفة.

وأعلنت شرطة الاحتلال أنها تمكنت من اعتقال فلسطيني يبلغ من العمر 18 عاما قالت إنه منفذ العملية، وذكرت في بيان أن المستوطن أصيب بجروح طفيفة جراء عملية طع. بينما قالت صحيفة يديعوت أحرونوت عبر موقعها الإلكتروني إن الهجوم وقع عند بوابة الأسود بمدخل البلدة القديمة للقدس، مشيرة إلى أن إصابات المستوطن متوسطة.

وتتواصل عمليات الطعن رغم تشديد قوات الاحتلال إجراءاتها لحماية المستوطنين عند نقاط التماس مع الفلسطينيين، خاصة قرب الحواجز، حيث وضعت قواطع إسمنتية أمام مواقفهم الخاصة.

يُذكر أن الضفة والقدس المحتلتين تشهدان منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي هبّة فلسطينية ضد ممارسات الاحتلال بالقدس والمسجد الأقصى على خلفية الاقتحامات المتكررة، وتتخلل الاحتجاجات الفلسطينية هجمات ضد المستوطنين وجنود الاحتلال.

المصدر : الجزيرة