لقي ضابط وشرطي مصريان حتفهما وأصيب ثلاثة مجندين آخرين من قوات الأمن المركزي إثر انفجار عبوة ناسفة صباح اليوم الأحد بشمال سيناء التي ينشط فيها مسلحون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية.

ونقل التلفزيون المصري عن مسؤول مركز الإعلام الأمني في وزارة الداخلية القول إن عبوة ناسفة زرعها مجهولون على جانب الطريق انفجرت أثناء مرور طوف أمني بطريق بئر لحفن بشمال سيناء، مما أدى لمقتل كل من الرائد شريف أحمد محمد صالح والشرطي أشرف محمد عوض حسن، وإصابة ثلاثة مجندين من قوات الأمن المركزي.

وتقع منطقة بئر لحفن جنوبي العريش كبرى مدن محافظة شمال سيناء المتاخمة لقطاع غزة الفلسطيني.

وأضاف المسؤول في بيان صادر عن وزارة الداخلية أن الأجهزة الأمنية تقوم حاليا بتمشيط المنطقة لضبط الجناة، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور، لكن عادة ما تعلن جماعة ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة مسؤوليتها عن هجمات تستهدف رجال الجيش والشرطة، ولا سيما في شمال سيناء.

وفي وقت سابق هذا الشهر مددت مصر حالة الطوارئ المفروضة ببعض المناطق في شمال سيناء منذ أكتوبر/تشرين الأول 2014 لثلاثة أشهر أخرى بهدف احتواء هجمات المسلحين الذين يسعون للإطاحة بالحكومة.

وقتل المئات من رجال الجيش والشرطة في هجمات نفذها متشددون منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في منتصف عام 2013 على إثر انقلاب قاده الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

المصدر : الألمانية,رويترز