أكد مراسل الجزيرة أن قوات عملية "البنيان المرصوص" العسكرية والكتائب المساندة لها تقدمت صوب سرت في ليبيا، وأنها أصبحت قرب البوابة الغربية للمدينة التي يتحصن فيها تنظيم الدولة الإسلامية، وسط غارات جوية تستهدف مواقع التنظيم.

ومن مشارف مدينة سرت، قال مراسل الجزيرة محمود عبد الواحد إن قوات عملية البنيان المرصوص العسكرية -الموالية لمجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني- والكتائب المساندة لها أحرزت تقدما ملحوظا صوب مدينة سرت، معقل تنظيم الدولة.

وأضاف المراسل أن البوابة الغربية لمدينة سرت شهدت مواجهات عنيفة خلال اليومين الماضيين، كما كثف سلاح الجو غاراته على مواقع التنظيم في غرب سرت وجنوبها.

ونقل مراسل الجزيرة عن قادة ميدانيين أنهم يحاولون التقدم بحذر شديد صوب سرت لأن تنظيم الدولة ترك ألغاما في المناطق التي انسحب منها، مضيفا أن قوات عملية البنيان المرصوص تتقدم من محاور أخرى باتجاه المدينة مع استمرار المعارك المتقطعة.

ومن جهته، قال المتحدث باسم القوات الموالية للحكومة محمد الغسري إنه بعد التقدم على الطريق غرب سرت يوم الجمعة تسعى القوات للسيطرة على محطة البخارية للكهرباء قرب مصراتة وعلى طريق يقود من سرت جنوبا إلى ودان.

وأضاف أن الخطوة التالية هي تطويق سرت ثم دعوة السكان إلى مغادرة المدينة، وأن القوات لا تريد دخولها الآن بسبب وجود السكان.

وقُتل أمس سبعة عناصر من قوات عملية البنيان المرصوص وأصيب 25 آخرون في اشتباكات قرب سرت، وتقدمت هذه القوات من محور وادي جارف قرابة ثلاثين كيلومترا جنوب سرت، وأكدت أن خسائر تنظيم الدولة تقدر بعشرات القتلى والجرحى.

وبدأت القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية منذ أكثر من أسبوعين عملية عسكرية أطلقت عليها اسم البنيان المرصوص ضد تنظيم الدولة في منطقة شمال وسط ليبيا، وجاء تنفيذ العملية بأوامر من غرفة العمليات العسكرية التي شكلها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في طرابلس. وقد ظل تنظيم الدولة يسيطر على مدينة سرت بشكل كامل منذ يناير/كانون الثاني 2015.

المصدر : الجزيرة + وكالات