قتل العشرات من عناصر مليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في معارك بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن، بينما قتل أحد قادة الحوثيين في قصف للتحالف العربي بمحافظة عمران.

وأفاد مراسل الجزيرة في اليمن بمقتل تسعين مسلحا من الحوثيين وقوات صالح وأسر 136 آخرين في معارك عنيفة بمديريتي بيحان وعسيلان في محافظة شبوة.

ولقي 22 من المقاومة الشعبية والجيش الوطني مصرعهم في المعارك ذاتها. وأفاد مصدر في قيادة المقاومة بشبوة لمراسل الجزيرة، بأن هذه التطورات تعني انهيارا كاملا للهدنة في جبهات القتال بالمحافظة بعد استمرار قصف الحوثيين للقرى, ومحاولاتهم الدائمة للسيطرة على مناطق جديدة.

وأعلن الجيش الوطني والمقاومة في وقت سابق سيطرتهما على خمسة مواقع عسكرية تابعة للحوثيين وقوات صالح في شبوة.

وقال مسؤول الرصد والإعلام في المقاومة ماجد بن عمير الحارثي إن جبل "بن عقيل" الذي يعد معقل الحوثيين الرئيسي في شبوة "بات في حكم المحرر"، مضيفا أن عشرات القناصة الذين كانوا في قمة الجبل استسلموا، وأن الجيش والمقاومة يحاصران عناصر من الحوثيين في جبال الصفراء شرقي عسيلان.

وقد لقي الصحفي اليمني عبد الله عزيزان مصرعه أثناء تغطيته المعارك في مديرية بيحان غربي شبوة.

وفي محافظة مأرب، قال القيادي بالمقاومة محمد اليوسفي للجزيرة إن مليشيا الحوثي تواصل خرق الهدنة يوميا منذ أسبوعين في عدة مناطق، معتبرا أن هذه الخروقات ستؤدي إلى انهيار اتفاقية وقف إطلاق النار ومحملا مسؤولية ذلك للحوثيين وقوات صالح.

وفي عمران، قتل القيادي الحوثي يحيى بن يحيى القعود مع خمسة من مرافقيه في غارة جوية للتحالف العربي في الجبل الأسود بحرف سفيان.

المصدر : الجزيرة + وكالات