انطلقت اليوم الأحد المرحلة الرابعة والأخيرة من الانتخابات البلدية في لبنان في محافظتي الشمال وعكار، في استحقاق جرى على مراحل عدة وهو الأول في البلاد منذ ست سنوات، في ظل إجراءات أمنية مشددة.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (الخامسة بالتوقيت العالمي) أمام ناخبي محافظة لبنان الشمالي البالغ عددهم نحو 580 ألف شخص وناخبي محافظة عكار البالغ عددهم قرابة 270 ألفا.

ويتنافس 5976 مرشحا في 273 بلدية و1553 مرشحا على 740 مركزا (مختار)، وفق ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن وزارة الداخلية.

وتشهد المحافظتان إقبالا ضعيفا من الناخبين في ظل معركة حامية في مدينة طرابلس بين لائحة "قرار طرابلس" المدعومة من وزير العدل اللبناني المستقيل أشرف ريفي، وبين لائحة "لطرابلس" المدعومة من رئيسي الحكومة السابقين سعد الحريري ونجيب ميقاتي والوزيرين السابقين فيصل كرامي ومحمد الصفدي.

وجرت المراحل الثلاث للانتخابات في الثامن من مايو/أيار في محافظات البقاع وبعلبك-الهرمل (شرق) وبيروت، ويوم 15 مايو/أيار الجاري جرت في محافظة جبل لبنان، ويوم 22 مايو/أيار الحالي في محافظتي الجنوب والنبطية. 

وعملية الاقتراع هذه هي الأولى التي تجري في لبنان منذ العام 2010، إذ لم تنظم انتخابات برلمانية منذ العام 2009 وتم التمديد مرتين للبرلمان الحالي نتيجة الانقسامات الحادة في البلاد في وقت لم ينتخب البرلمان رئيسا جديدا للجمهورية رغم مرور سنتين على شغور منصبه بسبب الأزمة السياسية.

وتجري الانتخابات البلدية في لبنان كل ست سنوات، ويطغى عليها في المدن الكبيرة نفوذ الأحزاب وزعماء الطوائف، أما في البلدات والقرى الصغيرة فيتداخل هذا النفوذ مع الصراعات العائلية.

المصدر : وكالات