قالت لجنة التحقيقات المصرية في حادث الطائرة المنكوبة إنها تلقت تقارير من أقمار صناعية تشير إلى تلقيها إشارة من جهاز بالطائرة يفيد بحدوث اصطدام أو سقوط.

وذكر بيان للجنة التحقيقات أنها وردتها "تقارير الأقمار الصناعية التي تفيد بتلقي إشارة استغاثة إلكترونية صادرة عن جهاز "أي.أل.تي" في الطائرة، وهو جهاز وظيفته إرسال إشارات تلقائيا إلى الأقمار الصناعية في حال حدوث اصطدام أو سقوط بالماء. وقد تم إبلاغ جهات البحث المختصة عن الإحداثيات التي رصدتها الأقمار الصناعية لتكثيف البحث في تلك المنطقة".

ووقعت وزارة الطيران المصرية مذكرة تفاهم مع شركة "ديب أوشين" الفرنسية للبحث عن الصندوقين الأسودين وهيكل الطائرة المصرية التي تحطمت في البحر المتوسط.

وتتسارع جهود البحث عن الصندوقين الأسودين لأنهما يتوقفان عن بث الإشارات بعد عدة أيام على الحادث.

وكانت فرنسا قد أعلنت الخميس الماضي أن حملة بحث ستبدأ خلال أيام لتحديد مكان حطام الطائرة والصندوقين الأسودين بواسطة سفينة فرنسية متخصصة.

وذكر موقع شركة ألسيمار الفرنسية على الإنترنت أن الشركة -وهي وحدة تابعة لمجموعة ألسين الصناعية الفرنسية- توفر أجهزة لالتقاط ذبذبات الصناديق السوداء على مسافة تصل إلى خمسة كيلومترات.

وأعلنت السلطات المصرية قبل أكثر من أسبوع تحطم طائرة شركة "مصر للطيران" المملوكة للدولة، عقب يوم من اختفائها في المجال الجوي المصري فوق البحر المتوسط أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة.

وكان على متن الطائرة 66 شخصًا هم 56 راكبًا وطاقم من سبعة أشخاص، إضافة إلى ثلاثة أفراد أمن، لقوا جميعًا مصرعهم وبينهم 30 مصرياً و15 فرنسياً إضافة إلى عراقيين وبريطاني وبلجيكي وكويتي وسعودي وسوداني وتشادي وبرتغالي وجزائري وكندي.

المصدر : وكالات