سيطرت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية يوم الجمعة على "بوابة الثلاثين" على بعد ثلاثين كيلومترا غرب مدينة سرت، معقل تنظيم الدولة الإسلامية بليبيا، تحت غطاء عملية "البنيان المرصوص".

وأفاد المركز الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص" التي تنفذها قوات ليبية بهدف طرد تنظيم الدولة من سرت، في بيان بأن "قوات الجيش سيطرت بشكل كامل على بوابة الثلاثين".

وأشار المركز إلى أن خسائر التنظيم في المعارك تقدر بعشرات القتلى والجرحى، لافتا إلى أن عدد قتلى القوات الحكومية ارتفع إلى قتيلين جراء اشتباكات اندلعت مع مسلحي التنظيم.

وفي السياق ذاته، ذكرت مصادر عسكرية ميدانية أن تنظيم الدولة ترك ما لا يقل عن 35 جثة لمقاتليه بعد انسحابه من المواقع التي سيطرت عليها القوات الموالية لحكومة الوفاق.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن سيطرة هذه القوات على "بوابة الثلاثين" تأتي في إطار المرحلة الثانية للعملية العسكرية ضد التنظيم. وأشارت إلى أن القوات المقاتلة تتقدم باتجاه مدينة سرت من محوري الجنوب والغرب.

وبدأت القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية منذ أكثر من أسبوعين عملية عسكرية أطلقت عليها اسم "البنيان المرصوص" ضد تنظيم الدولة في منطقة شمال وسط ليبيا.

وجاء تنفيذ العملية بأوامر من "غرفة العمليات العسكرية" التي شكلها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الموجود في العاصمة طرابلس، والمنبثق عن اتفاق المصالحة الليبي الموقع بمدينة الصخيرات المغربية يوم 17 ديسمبر/كانون الأول 2015.

ويسيطر تنظيم الدولة على مدينة سرت بشكل كامل منذ يناير/كانون الثاني 2015.

المصدر : وكالة الأناضول