شجبت هيئة علماء المسلمين في العراق بشدة إقدام مليشيا الحشد الشعبي على إحراق مسجدين في بلدة الكرمة قرب مدينة الفلوجة.

وقالت الهيئة في بيان إن هذه العملية "تمت تنفيذا لتوجيهات طائفية بتوجيه مباشر من إيران".

وكانت مصادر في الحشد العشائري وشهود عيان قد ذكروا أن مليشيات الحشد الشعبي فجّرت جامع الكرمة الكبير، وأحرقت دائرة الجنسية والأحوال المدنية وسط الكرمة. كما أحرقت مليشيات الحشد الشعبي جامع إبراهيم الحسون في منطقة الرشاد شرقي البلدة.

وأكدت المصادر أن المليشيات تقوم بعمليات سلب ونهب وإحراق منازل المدنيين وسط الكرمة.

وقال الشيخ مؤيد المشوح الجميلي، وهو من مشايخ قبيلة جميلة (ألبو جاسم) وأحد مؤسسي أفواج الحشد العشائري في الكرمة، إن جهات "غير منظمة" من الحشد الشعبي تقف وراء حرق المسجدين.

واعتبر في اتصال مع الجزيرة من منطقة الكرمة أن تلك التجاوزات جاءت لتنغيص فرحة السكان عقب طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من المنطقة.

ودعا الجميلي رئيس الوزراء حيدر العبادي للتدخل ووضع حد لتلك التجاوزات التي تعطي "رسائل غير مطمئنة" قد تدفع بعض الشباب للتعاطف مع تنظيم الدولة.

وبدأت القوات العراقية مسنودة بمليشيات الحشد الشعبي وقوات الحشد العشائري معركة لاستعادة مدينة الفلوجة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية منذ مطلع 2014.

المصدر : الجزيرة