أعلن مكتب التحقيقات والتحاليل الفرنسي أمس الخميس أن حملة بحث في أعماق البحر المتوسط لتحديد مكان هيكل الطائرة المصرية المنكوبة والصندوقين الأسودين ستبدأ في الأيام القليلة القادمة.

وأوضح المكتب الذي يشارك السلطات الفرنسية عمليات البحث -في بيان- "أن حملة بحث في أعماق البحر ستبدأ في الأيام القليلة القادمة بوصول قطعة تابعة للبحرية الفرنسية إلى منطقة الحادث".

والسفينة الفرنسية التي أبحرت الخميس من جزيرة كورسيكا مجهزة بنظام خاص لتحديد موضع الصندوقين الأسودين.

ويقول الخبراء إن الصندوقين يصدران إشارات تحت المياه لمدة تتراوح بين أربعة وخمسة أسابيع، وبعد ذلك تفرغ شحنة بطاريتيهما، ولا يمكن بالتالي استخراج المعلومات المخزنة داخلهما. 

وتحركت غواصة مصرية يمكنها الوصول إلى ثلاثة آلاف متر تحت سطح البحر الأحد الماضي إلى موقع سقوط الطائرة بحثا عن الصندوقين الأسودين.

وأرسلت فرنسا الاثنين الماضي دورية بحرية إلى المنطقة المفترضة لسقوط الطائرة.

وكان على متن الطائرة المنكوبة -وهي من نوع إيرباص 320- 66 شخصا، بينهم 56 راكبا، نصفهم تقريبا من الأجانب، وطاقم من سبعة أشخاص، إضافة إلى ثلاثة أفراد أمن.

المصدر : وكالات