قالت مصادر عسكرية عراقية إن مقاتلين من الحشد العشائري انسحبوا من المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية في المحور الشمالي الشرقي للفلوجة بسبب القصف العشوائي من مليشيات الحشد الشعبي للفلوجة، في وقت أقدمت مليشيات الحشد على حرق مسجدين ومحال تجارية ومنازل في بلدة الكرمة.

وأوضحت المصادر أن مقاتلي أبناء العشائر ممن يسمون بالحشد العشائري انسحبوا من المعارك ضد تنظيم الدولة بسبب عدم التزام مليشيات الحشد بالأوامر الصادرة إليهم من الجيش بوقف القصف المدفعي العشوائي المستمر على المدينة.

في غضون ذلك أعلنت القوات العراقية أنها حققت تقدما شمال شرق الفلوجة، وأكد قائد إحدى المليشيات التي تقاتل إلى جانب القوات العراقية أن المعركة النهائية لاستعادة المدينة الواقعة في محافظة الأنبار ستبدأ خلال أيام.

وقالت قيادة العمليات المشتركة بمحافظة الأنبار إن القوات العراقية المدعومة بمليشيات الحشد الشعبي وقوات من أبناء العشائر تمكنت من السيطرة على بلدة السِجِر شمال شرق مدينة الفلوجة.

وأكدت مصادر أمنية أن تلك القوات تمكنت أيضا من السيطرة على جسر السِجِر الحيوي الذي يربط بين بلدة السجر ومدينة الفلوجة.

وتحدثت مصادر أمنية في وقت سابق عن مقتل أكثر من عشرين عنصرا من قوات النخبة في الجيش العراقي، في هجوم بسبع سيارات مفخخة في السجر.

يأتي ذلك في وقت أكد قائد القوات البرية العراقية أن قواته حققت أهدافها في أطراف الفلوجة بشكل غير متوقع.

video

من جهة أخرى، قالت مصادر في الحشد العشائري وشهود عيان إن مليشيات الحشد الشعبي فجّرت جامع الكرمة الكبير وحرقت دائرة الجنسية والأحوال المدنية وسط بلدة الكرمة قرب الفلوجة.

وأحرقت مليشيات الحشد الشعبي أيضا جامع إبراهيم الحسون في منطقة الرشاد شرقي البلدة، وأكدت المصادر أن المليشيات تقوم بعمليات سلب ونهب وإحراق منازل المدنيين وسط الكرمة.

بدوره قال زعيم فيلق بدر المدعوم من إيران هادي العامري إن المرحلة الأولى من معركة استعادة الفلوجة -والتي بدأت يوم الاثنين- أوشكت على الانتهاء، مع استكمال التطويق الكامل للمدينة التي تقع على بعد خمسين كيلومترا إلى الغرب من العاصمة بغداد، وأكد أن المعركة النهائية لاستعادة المدينة ستبدأ خلال أيام لا أسابيع.

وتحدث العامري للتلفزيون الرسمي من موقع العمليات وهو يرتدي الملابس العسكرية، بينما كان رئيس الوزراء حيدر العبادي يقف إلى جانبه وهو يرتدي الزي الأسود لقوات مكافحة الإرهاب العراقية.

وقد قال العامري في وقت سابق هذا الأسبوع إن مليشيات الحشد الشعبي ستشارك فقط في عمليات التطويق، وستترك للجيش عملية اقتحام المدينة، وأكد أن تلك القوات لن تدخل المدينة إلا إذا فشل هجوم الجيش.

المصدر : الجزيرة + وكالات