قال المتحدث الرسمي باسم مليشيات الحشد الشعبي في العراق كريم النوري إن ما يقال عن دور قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني الجنرال الإيراني قاسم سليماني في العراق تم تضخيمه.

وأضاف النوري في تصريحات لقناة الجزيرة أن سليماني شأنه في عمله مستشارا عسكريا شأن أربعة آلاف مستشار أميركي يعملون في العراق.

وقال المتحدث باسم الحشد الشعبي إن معالم هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية بدأت تتضح، وهو ما جعلهم يقومون بضجة إعلامية حول وجود سليماني في العراق.

وتحدثت تقارير عن وجود قوات إيرانية في معارك الفلوجة، كما كشفت عن وجود الجنرال قاسم سليماني في غرفة عمليات القيادة.

وكانت صفحات مناصرة لمليشيات الحشد الشعبي في مواقع التواصل الاجتماعي بثّت صورا تظهر لقاء بين رئيس الحكومة العراقية السابق نوري المالكي وسليماني على أطراف الفلوجة، وذلك بعد بث "مليشيا النجباء" صورتين تظهران سليماني في غرفة لقيادة عمليات المليشيات بحضور عدد من قادتها.

وكان أئمة وخطباء مدينة الفلوجة العراقية طالبوا القادة العسكريين بتجنيب المدنيين "آلة القتل الطائفي الممنهج"، وطالبوا بمنع المليشيات الطائفية من دخول المدينة.

المصدر : الجزيرة