قتل سبعة مدنيين وأصيب آخرون في حلب شمالي سوريا نتيجة براميل متفجرة ألقتها طائرات النظام على طريق الكاستيلو شمالي المدينة، كما قصف النظام السوري بلدات بريف حلب الشمالي، بينما قالت قوات سوريا الديمقراطية إنها لا تخطط حاليا لمهاجمة مدينة الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بمقتل سبعة أشخاص وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال ونساء، إثر إلقاء طائرات تابعة للنظام السوري براميل متفجرة على طريق الكاستيلو شمالي مدينة حلب، بالإضافة إلى بلدات في ريف حلب الشمالي.

وقال المراسل إن طائرات النظام استهدفت بعشرات الغارات -وبعضها بالبراميل المتفجرة- بلدات كفر حمرة وعندان وحريتان التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في ريف حلب الشمالي، مما تسبب أيضا في دمار واسع للممتلكات.

وأظهرت صور بثها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي محاولة الفريق الطبي في أحد مستشفيات عندان بريف حلب إسعاف عدد من ضحايا غارات النظام، وبينهم أطفال.

المقاتلون الأكراد
من جانب آخر، قال المتحدث باسم تحالف قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن إن التحالف لا يعد لهجوم على الرقة (شمال وسط)، وهي معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

video

وأثارت تحركات قوات سوريا الديمقراطية -التي يشكل المقاتلون الأكراد عمودها الفقري- والمنشورات التي تم إسقاطها على الرقة ودعت أهلها إلى مغادرتها، شكوكا متزايدة بأنها على وشك مهاجمة المدينة.

وأوضح المتحدث باسم القوات المذكورة طلال سلو أن تحركات قواته ترمي إلى السيطرة على شمال الرقة في الوقت الحالي، مضيفا أن لا خطط للسيطرة على الرقة إلا ضمن حملة قادمة تنفذ بعد الانتهاء من الحملة الجارية.

تل أبيض
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات تدور بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية في ريف الرقة جنوبي تل أبيض وفي محيط عين عيسى التي تبعد نحو ستين كيلومترا شمال غربي الرقة، وأشار المرصد إلى أن هجمات قوات سوريا الديمقراطية تدعمها غارات جوية مكثفة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد انتزعت السيطرة قبل أيام على عدة قرى في محيط بلدة عين عيسى من يد تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة,رويترز