قال مراسل الجزيرة إن "قوات سوريا الديمقراطية" التي يشكل المقاتلون الأكراد عمودها الفقري، شنت اليوم الثلاثاء هجوما على تنظيم الدولة الإسلامية شمال الرقة، وذلك بدعم من طيران التحالف الدولي، وقد أبدت موسكو استعدادها للمشاركة في الحملة، في حين أكدت القوات الكردية أنها لم تحقق تقدما بعد.

ونقل المراسل عن مصادر ميدانية في "قوات سوريا الديمقراطية"، التي تشكل وحدات حماية الشعب أغلبها، أنها شنت هجوما على مواقع تنظيم الدولة في الريف الشمالي للرقة، التي تعد معقل التنظيم الأساسي في سوريا.

واستهدفت مقاتلات التحالف الدولي مواقع لتنظيم الدولة في مدينة الرقة وريفها الشمالي ضمن الغطاء الجوي الذي يقدمه التحالف للقوات الكردية أثناء هجومها على قرية "متمسرج" قرب بلدة عين عيسى شمالي الرقة.

وفي اتصال للجزيرة، قال الناطق باسم "قوات سوريا الديمقراطية" طلال سلو إن حملة "تحرير" الريف الشمالي للرقة ما زالت في اليوم الأول، مما يعني أن الوقت مبكر لتحقيق النصر، مضيفا أن الرقة هي معقل التنظيم وأنه يتحصن فيها جيدا.

ولفت إلى أن القوات الأميركية المقيمة بالمنطقة تقتصر جهودها على التدريب دون القتال على الأرض، بينما تشارك الطائرات الأميركية بالقصف من الجو، مؤكدا أن هذه هي الحملة الخامسة التي يتعاون فيها التحالف مع الأكراد عبر غرفة عمليات مشتركة للتنسيق، وأن الروس حاليا خارج المعركة.

لافروف: موسكو وواشنطن اتفقتا على الشروع في التنسيق الفعلي لعمليات "محاربة الإرهاب" في سوريا (الأوروبية)

تأكيد أميركي
من جانبه قال المتحدث باسم الجيش الأميركي ستيف وارن من بغداد إن الهجوم بدأ "لتطهير المناطق الشمالية، وهذا يضع ضغوطا على الرقة"، مضيفا أن الرقة تؤوي ما بين 3 و5 آلاف من مقاتلي تنظيم الدولة وأنه من غير الواضح متى يبدأ الهجوم على مدينة الرقة.

واعتبر وارن أنه في حال سقوط الرقة "فستكون هذه بداية نهاية خلافتهم"، لكن مسؤولا أميركيا آخر طلب من وكالة الصحافة الفرنسية عدم الكشف عن هويته قال إن القوات الكردية تسيطر على أراض أثناء توجهها إلى الرقة "إلا أنها لا تهاجم مدينة الرقة" نفسها.

يذكر أن هناك نحو 250 مقاتلا وخبيرا أميركيا يقدمون الدعم للقوات الكردية، وقد زار قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط جوزيف فوتيل السبت شمال سوريا للتنسيق مع القوات الكردية لمعركة الرقة.

ترحيب روسي
من جانب آخر، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن موسكو مستعدة لتنسيق الجهود مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ومع الأكراد لانتزاع الرقة من تنظيم الدولة، معتبرا أن الرقة هي أحد أهداف التحالف المناهض للإرهاب شأنها في ذلك شأن الموصل العراقية.

وأشار إلى أن الطيران الروسي يجب أن يعمل بالتنسيق مع التحالف لمساعدة من يحارب "الإرهابيين" على الأرض، مضيفا أن موسكو وواشنطن اتفقتا على الشروع في التنسيق الفعلي لعمليات "محاربة الإرهاب" في سوريا، وأن البحث جار حاليا بشأن التفاصيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات