اتهم يفغيني لوكيانوف نائب سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي الولايات المتحدة بالازدواجية إزاء رفضها محاربة جبهة النصرة مع الروس، وذلك بعد ثلاثة أيام من إعلان واشنطن أنها لم تتسلم مقترحا رسميا بهذا الشأن من موسكو.

وقال لوكيانوف لوكالة إنترفاكس إنه يبدو أن واشنطن تصنف الإرهابيين إلى سيئين وجيدين وإن جبهة النصرة هم إرهابيون جيدون بنظر الأميركيين، وفق قوله.

وأضاف أن يوم 25 من الشهر الجاري سيكشف عما إذا كانت روسيا ستقصف جبهة النصرة بمفردها أم بشكل مشترك مع الأميركيين.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جيف ديفيس أعلن الجمعة أن بلاده لم تتسلم رسميا اقتراحا تقدم به وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو لتوجيه ضربات ضد "الإرهابيين" الذين ينتهكون الهدنة في سوريا، وأضاف "إننا لا نتعاون ولا ننسق مع الروس بشأن العمليات العسكرية في سوريا".

وسبق ذلك تأكيد شويغو في جلسة هيئة رئاسة وزارة الدفاع بأن بلاده اقترحت على واشنطن بدء أعمال مشتركة في مجال تخطيط وتوجيه الضربات ضد "جبهة النصرة" وما سماها المجموعات المسلحة غير الشرعية في سوريا.

وأضاف وزير الدفاع الروسي أن موسكو تقترح على واشنطن قبل 25 مايو/أيار مواصلة العمل مع فصائل المعارضة "المعتدلة" لانضمامها إلى نظام وقف الأعمال العدائية والتحديد الدقيق للمناطق التي تسيطر عليها وسحب المجموعات الملتزمة بالهدنة من المناطق الخاضعة لسيطرة تشكيلات "جبهة النصرة" وغيرها من المنظمات الإرهابية، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة + وكالات