أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بدء ما سماها معركة تحرير الفلوجة من يد تنظيم الدولة الإسلامية بمشاركة قوات من مليشيا الحشد الشعبي، في حين حذرت أطراف عراقية من إعادة ما أسمته سيناريو التدمير الذي جرى بمحافظتي ديالى وصلاح الدين، في الفلوجة.

وقال العبادي على حسابه الرسمي على موقع فيسبوك "إن ساعة تحرير الفلوجة دقت واقتربت لحظة الانتصار الحاسم، وليس أمام داعش إلا الفرار". وكانت مصادر قالت للجزيرة إن مدينة الفلوجة (50 كلم غرب بغداد) تعرضت لقصف عنيف من المليشيات والجيش العراقي.

وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى مشاركة مقاتلين من أبناء العشائر من داخل الفلوجة والمناطق المحيطة بها.

وقال الصحفي العراقي عمر عزيز إن عائلات داخل الفلوجة تحدثت عن سماعها أصوات قصف عنيف على الجهة الشمالية للمدينة من ناحية قرية الأبرجية، وهي مجاورة لمنطقة الصقلاوية حيث توجد أعداد كبيرة من مليشيا الحشد الشعبي، مشيرا إلى أن الجهة الشمالية للفلوجة قد تكون محورا رئيسيا لاقتحام المدينة.

الشمري: المليشيات التي تشارك في معركة الفلوجة ترفع شعارات طائفية (الجزيرة)

وأضاف عزيز في اتصال مع الجزيرة أن الحشد الشعبي حشد قوات كبيرة في جنوب الفلوجة استعدادا لاقتحامها، كما يستمر القصف المدفعي والصاروخي لأحياء سكنية مكتظة في وسط المدينة، مثل حي الأندلس وحي المعتصم وحي الجولان.

تحذير
في هذه الأثناء حذر الأمين العام لتجمع القوى الرافضة للتدخل الإيراني عبد الرزاق الشمري مما سماها إعادة سيناريو التدمير الذي حصل في محافظتي ديالى وصلاح الدين، في الفلوجة.

وأضاف الشمري أن المليشيات التي تشارك في عملية الهجوم على مدينة الفلوجة ترفع شعارات طائفية.

وسبق إعلانَ بدء معركة استعادة الفلوجة، طلبُ الجيش العراقي من أهالي الفلوجة الاستعداد لمغادرتها عبر طرق مؤمنة سيعلن عنها لاحقا، على أن ترفع العائلات التي لا تستطيع الخروج من المدينة راية بيضاء في مكان وجودها، وتمكنت عشرات العائلات من سكان الفلوجة من الفرار منها الأحد.

وطالبت قيادة العمليات المشتركة جميع الأسر "بالابتعاد عن مقرات عصابات داعش وتجمعاتها، إذ سيتم التعامل معها كأهداف للطيران الحربي".

وكان الجيش العراقي قال إن معركة استعادة الفلوجة ستكون بمشاركة جهاز مكافحة الإرهاب والجيش، والأفواج الخاصة، وطوارئ شرطة الأنبار والحشد العشائري، كما ستلقى دعما بغطاء صاروخي وقصف جوي عراقي ومن التحالف الدولي.

المصدر : الجزيرة,رويترز