قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن وفد الحكومة ذهب إلى الكويت بهدف إنهاء الانقلاب الحوثي وإحلال السلام وإيقاف نزيف الدم اليمني، غير أن مليشيا الحوثي كانت تتعاطى مع المشاورات بلامبالاة، ولا همّ لها إلا السلطة.

وأضاف هادي -في كلمة تلفزيونية مسجلة له بمناسبة العيد الـ26 للوحدة اليمنية- أن الحكومة اليمنية تدرك مرارة الحرب والظروف المعيشية القاهرة وحجم المآسي والآلام التي تمارسها مليشيا الحوثي، مشيرا إلى أنهم قدموا تنازلات وتحملوا اللامبالاة التي يمارسها الانقلابيون.

وأوضح أن الحوثيين لا يزالون يصرون على رفض مسار السلام العادل والدائم، داعيا إياهم إلى الانصياع ولو مرة واحدة لرغبة الشعب اليمني، مؤكدا في خطابه أن اليمن لن يكون ممرا خلفيا يعبر منه المتسللون لزعزعة الأمن الإقليمي عبر وكلائه هنا أو هناك.

وقال هادي إن الوحدة اليمنية إنجاز كان تتويجا لنضالات اليمنيين في الشمال والجنوب، واستمر عبر سلسلة من التطلعات والجهود والاتفاقيات لشبكة واسعة من المناضلين الوطنيين.

وأشار إلى أن هذه الوحدة تعرضت للقدح من أولئك الذين حاولوا استثمارها لتثبيت مجد مزيف وعظمة لم تكن لائقة بهم، ولا تصلح أن تكون في قاموسهم المليء بالخداع والمكر، فعمدوا إلى تحويل الأراضي اليمنية الشاسعة إلى ضيعة لهم ولعائلاتهم.

وفي هذا الإطار أشار هادي إلى أن الحراك الجنوبي الذي جاء عام 2007 ليعبر عن حالة السخط الشعبي على النظام، مضيفا أن الحراك الجنوبي السلمي كان معبرا حقيقيا عن تطلعات شعبنا في الشراكة والعدل والإنصاف ورفض سياسات التهميش.

اليمن الاتحادي
وقال هادي إن عيد الوحدة الـ26 في هذا العام –الذي يوافق 22 مايو/أيار الجاري- يأتي في ظل ظروف مصيرية بالغة التعقيد، ومخاض وطني صعب فرضه انقلاب الحوثيين وعلي عبد الله صالح على الدولة والمجتمع.

وأوضح أن مخرجات الحوار الوطني الشامل جاءت لتضع الحد الفاصل بين وحدة الشعب ووحدة الأشخاص، وصاغت نموذجا رائعا يضمن بقاء الوحدة ويزيل التشوه الذي لصق بها جراء المتسلقين على نضالات الشعب كاملا.

وأكد الرئيس اليمني أن مسودة دستور الوحدة الجديد المنبثق عن مؤتمر الحوار أسست لدولة اتحادية أساسها العدل والإنصاف لكل أبناء اليمن، بينما جاء الحوثيون لينقلبوا على هذا الدستور.

وحذر هادي من الانجرار وراء الفتن المناطقية والمذهبية التي يحاول الانقلابيون زرعها بإيعاز من دول خارجية لا تريد إلا تدمير اليمن، داعيا إلى التمسك بمخرجات الحوار الوطني وتطبيقها في الواقع العملي، مشددا على أن اليمن الاتحادي خيار لا بديل عنه إلا الفوضى.

المصدر : الجزيرة