حصلت الجزيرة على تسجيل مصور لغارات شنتها قوات تابعة لحكومة الوفاق الليبية أثناء ملاحقتها قادة بارزين من تنظيم الدولة الإسلامية خلال فرارهم من بلدة أبو قرين شرقي مصراتة، عقب اشتباكات مع الجيش الليبي وكتائب الثوار الداعمة له.

وتظهر اللقطات تحليق طائرة "ميراج" فوق مواقع لمسلحي التنظيم، وقصفها سيارتين عسكريتين تقلان بعض قادته.

وقالت مصادر عسكرية إن الغارات نفذتها طائرات من سلاح الجو تابعة لغرفة العمليات التي شكلتها حكومة الوفاق الوطني لقتال تنظيم الدولة في مدينة سرت.

وكانت قوات حكومة الوفاق استعادت مؤخرا مواقع سيطر عليها التنظيم في مناطق أبو قرين والوشكة والهيشة وزمزم وأبو نجيم شرق مصراتة، وأطلقت الحكومة على هذه العملية اسم "البنيان المرصوص".

وتكمن أهمية منطقة أبو قرين في موقعها على الطريق الرئيسية التي تربط بين شرق ليبيا وغربها، فهي تتوسط الطريق بين مصراتة وسرت، كما أنها نقطة ربط بين مصراتة وجنوب البلاد.

وفي الخامس من مايو/أيار الجاري، تشكلت غرفة عمليات بقرار من مجلس رئاسة حكومة الوفاق، بهدف التنسيق بين الكتائب المسلحة الموالية للحكومة.

وأعلن الجيش الليبي مؤخرا انتهاء المرحلة الأولى من عملية "البنيان المرصوص"، وأنه يرابط الآن على بعد عشرات الكيلومترات من مدينة سرت الساحلية التي يسيطر عليها التنظيم.

المصدر : الجزيرة